Advertisements

الجندى يفتح النار: بعض الشيوخ حدثت لهم حالة جرأة ليفتى فى أى شىء |فيديو

الشيخ خالد الجندي
الشيخ خالد الجندي
Advertisements

أجاب الدكتور هاني تمام، أستاذ الفقه المساعد بجامعة الأزهر الشريف، على سؤال  قائلا :" لماذا ترك الوحي النبي يعطي الصحابة مشورة مخالفة للأصوب في قضية تأبير النخل؟".

اقرأ أيضا |خالد الجندي: المؤخر جزء من المهر يجب سداده سواء حدث طلاق أو موت | فيديو

وأضاف، خلال لقائه مع الشيخ خالد الجندي ببرنامج "لعلهم يفقهون" المذاع على قناة " dmc" مساء اليوم الثلاثاء: هذا كان إكراما لفتوى النبي، ولأن هذا أمر دنيوي وحتى لا يظن الناس أن هذا أمر معين عليهم وبالتالي يصير فرض عين عليهم فأراد، ليعقب الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية: فأراد الله أن يجعل أمور الدنيا للاجتهاد والتنافس بحيث لا تتوقف على تصرفات الأنبياء، رسالة من الله أن في أمور الدنيا لا عصمة لأحد، والعصمة للأنبياء في أمور الدين.

وتابع : " في أمور الدنيا مجال الاجتهاد واسع لا نهاية له، وبالتالي لا عصمة فيه لأحد، فالدكتور يخطئ والضابط يخطئ والمهندس يخطئ والشيخ يخطئ في أمور الدنيا والسائق يخطئ، فأي شخص لابد أن يخطئ، وتصويب الخطأ مهمة جيدة للغاية، كما أراد الله أن يعلم الجميع أن الوحي ليس بمقدور النبي صلى الله عليه وسلم".

وأوضح أن كل يسأل عما يختص به، فالمهندس الزراعي يسأل عن تخصصه وليس عن السنة والتفسير، والشيخ عن السنة والتفسير وليس عن الزراعة، متابعا: «مشكلتنا يسألوا الشيوخ عن الزواج والطلاق والعمل لدرجة أن بعض المنتسبين لبعض الطرق الصوفية، لا يعقد صفقة حتى يرجع لشيخ طريقته، لذلك بعض الشيوخ حدثت لهم حالة جرأة ليفتي في أي شيء و"بقيت بظرميط"».

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements