Advertisements

بمناسبة نشأة علم المصريات.. السياحة تنظم احتفالية كبرى بالمتحف المصري

حجر رشيد
حجر رشيد
Advertisements

تنظم وزارة السياحة والآثار، مساء اليوم الثلاثاء، احتفالية كبرى بالمتحف المصري بالتحرير، وذلك بمناسبة مرور 200 عام على فك رموز الكتابة المصرية القديمة من حجر رشيد، ونشأة علم المصريات.

ونقوش حجر رشيد تحتوي على صورة قرار المجمع العام للكهنة المصريين المجتمعين بمدينة منفيس، احتفالا بتذكار تتويج بطليموس الخامس أبيفان ملكًا لمصر، ويحتوي الجزء الأول من هذا الحجر على بيان بلقب بطليموس الخامس وعلاقة الملك بالآلهة وحبه للمصريين ولمصر، ويتضمن الجزء الثاني ذكر الكهنة للنعم التي منحها هذا الملك لمصر.

وفُكت رموز حجر رشيد على يد عالم الآثار الفرنسي جان فرانسوا شامبليون في 27 سبتمبر 1822، وسبقته محاولات عدة لفك تلك الرموز.

سبب نقل حجر رشيد إلى لندن

وفي عام 1801 نجح أحد قادة الإنجليز في مهمة سياسية وهي إخراج الفرنسيين من مصر، فعقد معاهدة مع الفرنسيين ومن ضمن شروطها تسليم جميع الآثار المصرية المهمة للإنجليز، ومن ضمنها حجر رشيد، واشتد الجدال بين الفريقين حتى انتهى الأمر بتسلم الإنجليز هذا الحجر الأثري ونقله إلى لندن، ووضع في قاعات الجمعية الأثرية بالمتحف البريطاني بالقسم المصري.

الآثار تسمح بزيارة الأماكن الأثرية والمتاحف مجانًا
 

وفي السياق ذاته، سمحت وزارة السياحة والآثار، اليوم الثلاثاء، لدخول المصريين والعرب والأفارقة والأجانب المقيمين، إلى جميع المتاحف والمناطق الأثرية المفتوحة للزيارة التابعة للمجلس الأعلى للآثار مجانًا، ما عدا مقابر توت عنخ آمون، نفرتاری، سيتي الأول، رمسيس السادس، وأهرامات الجيزة من الداخل.

زاهي حواس يطالب بإعادة حجر رشيد لمصر
 

أكد د.زاهي حواس،  عالم آثار شهير ووزير الاثار الاسبق، أنه قام بتقديم عريضة تطالب بإعادة حجر رشيد الي مصر و المتواجدة حاليا في متحف البريطاني.

وأوضح حواس أنه ليس فقط حجر رشيد الذي يسعي لإعادته الي مصر ولكن أيضا العديد من القطع الأثرية المصرية الأخرى المتواجدة في أكبر المتاحف في أوروبا، مثل تمثال نصفي للملكة نفرتيتي في برلين، و سقف زودياك منحوت في متحف اللوفر في باريس.

وأشار د. زاهي حواس أنه سيرسل العريضة إلى المتاحف الأوروبية في أكتوبر المقبل.

اقرأ ايضا :- مصر تخطو نحو 30 مليار دولار إيرادات من السياحة 

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements