Advertisements

«المشروعات الصغيرة» يطالب برفع وعي الصناع بتطبيق المعايير الفنية للمنتجات 

اتحاد جمعيات مستثمري المشروعات الصغيرة و المتوسطه
اتحاد جمعيات مستثمري المشروعات الصغيرة و المتوسطه
Advertisements

أكد اتحاد مستثمري المشروعات الصغيرة والمتوسطة، على ضرورة توجيه مزيد من الاهتمام بالصناعة وتحفيز وتشجيع المصنعين على التشغيل والإنتاج في مدد زمنية قصيرة لاستغلال الظروف العالمية الحالية التي تعرقل عمليات الاستيراد بشكل منتظم في زيادة الإنتاج المحلي وإحلال الواردات وزيادة ارتباط المستهلك بالمنتجات المصرية البديلة للمستوردة و"تعويده عليها".

وأضاف، أن التجارة والعقارات كانت أكثر المجالات جذبا للاستثمار بسبب سرعة دوران رأس المال وتحقيق أرباح سريعة إلا أن التحديات الراهنة فى العالم والتى من أهمها حالات التضخم والركود التى عصفت بكثير من الدول الكبرى ستجعل روؤس الأموال تبحث عن مجالات أخرى أكثر أمنا ومنها الصناعات  الأساسية للمنتجات الضرورية  التى يحتاجها المستهلك فى حياته اليومية خاصة فى بلد لديها حجم استهلاك هائل مثل مصر التى يصل عدد سكانها الى اكثر من 100 مليون مواطن وقريبة من الأسواق الأوروبية والعربية والافريقية .

وطالب الاتحاد، في بيان له بإنشاء  منصة علمية متخصصة بالصناعة ببنك المعرفة المصري تحتوي على كل المعلومات والمراجع والأبحاث بالاضافة إلى  اتجاهات التصنيع العالمية وكيفية صناعة المنتجات والخامات  والماكينات المطلوبة ومواصفاتها وكيفية إنشاء دراسات الجدوى والتسويق فى الداخل والخارج. 

وقال علاء السقطى رئيس الاتحاد، إن فوز مصر  بعضوية مجلس إدارة المنظمة الدولية للتقييس "ايزو" للدورة المقبلة 2023-2025 خطوة كبيرة نحو المستقبل الصناعى فى مصر وتحسين جودة منتجاتها، مؤكدا ضرورة رفع وعى الصناع المصريين بأهمية تطبيق المواصفات والمعايير الفنية السليمة فى صناعة المنتجات أو السلع، مشيرا إلى أن هذه الخطوة من شأنها الارتقاء بجودة الصناعات المصرية وتحسين سوقها فى الداخل والخارج.

وقال إن كثيرا من المشروعات الصناعية تحتاج إلى الدعم الفنى فى تحسين جودة المنتجات، وهذا لن يتم الا بإنشاء حملات توعوية كبرى بالمواصفات العالمية للصناعات المختلفة وتسهيل فرصة الحصول على المعلومات والمقاييس المطبقة فى الدول الكبرى موضحا ان تطبيقها لن يمثل أعباءا مادية كبيرة على المصانع المصرية وانما فقط يحتاج الى مزيد من المجهود والعمل.

وأضاف أن المصانع المصرية تجد صعوبة بالغة في الحصول على شهادات الجودة المعتمدة عالميا نظرا لارتفاع أسعارها وارتفاع تكاليف تأهيل المنشأة للحصول عليها لذلك يجب على الحكومة التفكير فى طريقة لخفض هذه التكاليف أو دعمها أو تمويلها على أقساط طويلة المدى لمساعدة المنتجات المصرية للحصول على تلك الشهادات التى تعد بوابة عبور للعديد من الأسواق الدولية وعلى رأسهم الأسواق الأوروبية و الخليجية التى تهتم بالجودة قبل السعر.

وأوضح أن شهادات الجودة تعد ضمان على مدى جودة السلعة المقدمة للمستهلكين وتضمن زيادة ترويج بضائع المنتجين وتؤدى لزيادة الثقة في بضائعهم وبالتالي مضاعفة المبيعات وتعزيز الاقتصاد القومي ورفع جودة الإنتاج وخفض التكاليف الخاصة به زيادة القدرة التنافسية في الأسواق المحلية والعالمية.

وأكد السقطى، على ضرورة تغليظ العقوبات على صناعة واستيراد وبيع السلع المغشوشة فى مصر حفاظا على الصحة العامة ودفعا للاقتصاد المحلى نحو الاستقرار والتنمية المستدامة خاصة وان الإصرار على تطبيق المعايير الفنية السليمة فى الصناعة سيساعد على التطور والنمو الصحيح ويفتح مجالات جديدة للتصدير ولكن شرط أن نحافظ على حقوق الملكية الفكرية ومنع العلامات المقلدة وتغليظ العقوبات على اى تجاوز فى هذا الشأن.

وأضاف أن من أهم التحديات التى تواجه أيضا المنتجات المصرية هى عدم متابعة اتجاهات التصميمات الجديدة والموضة العالمية مما يقلل من مميزاتها التنافسية فى الأسواق العالمية مطالبا بضرورة إنشاء لجان متخصصة فى متابعة التصميمات الجديدة واهم صيحات الموضة فى القطاعات المختلفة ونقلها إلى المصانع المحلية.

اقرأ أيضا : مونيك نسانزا: المشروعات الصغيرة والمتوسطة مفتاح النمو الاقتصادي في افريقيا

Advertisements

 

 

 


Advertisements