Advertisements

خبيرة آثار تكشف النقراشي باشا طالب باسترداد رأس تمثال نفرتيتى عام ١٩٤٦

ارشيفيه
ارشيفيه
Advertisements

كشفت خبيرة الآثار الأكاديمية د. مونيكا حنا، أن وزير خارجية مصر الأسبق محمود فهمي النقراشي باشا، سبق أن طالب في ١٠ فبراير ١٩٤٦ وزير الخارجية الأمريكي بتسليم تمثال نفرتيتي وقت ما تم العثور عليه في فايزبادن في المانيا بعد الحرب العالمية، وذلك من خلال خطاب محفوظ حالياً في دار الوثائق القومية بإمضاء النقراشي باشا.

الصحة العالمية: مصر تسجل صفر وفيات بكورونا و10 حالات إصابة جديدة 

وأضافت حنا من على صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعى وفيس بوك، أن هذا الخطاب كان قوي وملهم وحازم وقانوني وأوضحت أن أكتر جملة أثرت فيها أنه يقول: "أما وهتلر لم يعد له وجود ولم تعد إرادته تعتبر قانوناً فليس ما يمنع من وضع نهائي لهذا النهب المبني على التزوير والمستند إلى القوة ويجب أن تعود الى مصر تلك التحفة الفنية المصرية القديمة التي ما كان ينبغي أن تغادرها، لتوضع في المكان اللائق بها في متحف القاهرة فيدرسها العلماء هي وغيرها من مجموعة التحف التي أخرجها العصر الذي صنعت فيه.

وفضلاً عن ذلك ففي عودتها إعادة الحق لنصابه مما يقدره الجميع تقديراً أدبياً بالغاً ويغتبط له العالم العلمي والفني والرأي العام في كل الدول."

وأوضحت د. مونيكا أنه لهذا السبب نطالب باسترداد حجر رشيد وتمثال نفرتيتي لأن ذلك هو "إعادة الحق لنصابه" موجهة الشكر لوزير خارجية مصر الأسبق محمود فهمي النقراشي باشا وكل من سبقوا وتلوا ممن نحاول الآن نكمل على شغلهم.

Advertisements

 

 

 


Advertisements