Advertisements

تنسيقية شباب الأحزاب:المجتمع المدنى نهضة ملحوظة فى الجمهورية الجديدة

الحوار الوطني
الحوار الوطني
Advertisements

جاءت الجمهورية الجديدة برؤى استباقية، انتبهت فيها القيادة السياسية لأهمية منظمات المجتمع المدنى فى صنع السياسات العامة، إذ إنها تلعب دورًا رئيسًا كوسيط بين المواطنين والحكومة، أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين يتحدثون لـ «الأخبار» عن أبرز القضايا الخاصة بالمجتمع المدني، التى يجب مناقشتها فى الحوار الوطني.

شيرين فتحى: دعم رئاسى غير مسبوق                              

أكدت شيرين فتحي، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن الحوار الوطنى فرصة مهمة أمام الأحزاب والقوى السياسية والاجتماعية للانتشار والتواجد، عقب حالة الجمود التى تعيشها الأحزاب فى الفترة الأخيرة، نتيجة لقلة الخبرة وعدم وجود ممارسات سياسية لها وانكفاء الأحزاب على قضايا شكلية، كما أن الحوار الوطنى فرصة لإنعاش الحياة السياسية فى مصر وعلى الأحزاب والقوى السياسية أن تغتنم هذه الفرصة وكذلك التوقيت لأنه يعكس اهتمام القيادة السياسية بهذا الأمر.
وأضافت أن هناك العديد من المحاور التى ستتم مناقشتها فى الحوار الوطنى من سياسية واجتماعية واقتصادية، إلا أن الأولوية يجب أن تكون للمحور الاقتصادي، خاصة فى ظل دعوة الرئيس لعقد المؤتمر الاقتصادي، وقالت إنه يجب أن تكون هناك تشريعات جديدة تتواءم  مع روح الدستور، خاصة أن لدينا تشريعات لا تتواءم مع روح الدستور فى هذا التوقيت.
وأوضحت أن المجتمع المدنى فى مصر شهد نهضة ملحوظة ودعمًا غير مسبوق فى ظل قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وإيمانه بقدرة المجتمع المدنى على المساهمة فى تحقيق مؤشرات التنمية المستدامة والعادلة، وانعكس تقدير القيادة السياسية للمجتمع المدنى منذ بداية إصدار قانون تنظيم ممارسة العمل الأهلى رقم 149 لسنة 2019 ولائحته التنفيذية التى تم إصدارها فى يناير 2021.
وأشارت إلى أن هناك تعاونا وثيقا بين الحكومة والمجتمع المدنى وتجلى ذلك فى دور التحالف الوطنى للعمل الأهلى والتنموي، كما شهد الجميع الدور الكبير الذى لعبة المجتمع المدنى خلال جائحة كورونا وتداعياتها وكذلك الازمة الروسية- الاوكرانية، مضيفة: «اعتقد ان الفترة المقبلة ستشهد مزيدا من التعاون والانطلاق للمجتمع المدني».

آدم الطوخى: لائحة القانون والأجور والموارد المالية أبرز المناقشات             

أكد أدم الطوخي، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن الحوار الوطنى يمثل خطوة من الخطوات المهمة نحو الجمهورية الجديدة، جمهورية تسع الجميع من مؤيدين ومعارضين، مضيفًا أن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإجراء الحوار الوطني، تعتبر الأقوى فى التاريخ المصرى الحديث.
وأضاف أن الحوار الوطنى فرصة عظيمة للمؤيدين والمعارضين، كما أنها فرصة لمناقشة التحديات التى تواجه الدولة ووضع الحلول التوافقية وصولًا لبناء الجمهورية الجديدة، مشيرًا إلى أن الحوار بين كل الأطياف كان حلمًا لكل المصريين منذ عدة سنوات، وبفضل الله والقيادة السياسية الحكيمة تحقق الحلم وأصبح واقعًا قيد التنفيذ.
وقال الطوخي، أنه يجب مناقشة وجود نصوص صريحة فى القانون خاصة بالأجور والموارد المالية، وأن يسمح للمؤسسات بعمل المشروعات التى تدر أرباح لهم، حتى ولو لم تكن مسجلة فى لائحة المؤسسة عند الإنشاء، وذلك من خلال تقديم طلب لوزارة التضامن لأخذ الموافقة عليه، كذلك يجب مناقشة المادة 46 من القانون الخاصة بالحل والتصفية، لأنه مع صدور أحكام من القضاء الإدارى بتصفية الجمعيات تكون هناك مصروفات قضائية على الجمعية، ومع التصفية لا تقوم بتسديدها لذلك تظل تلك القضايا مفتوحة.

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements