Advertisements

«الزراعة» تستعرض تقريرا لأنشطة المعمل المركزي للنخيل خلال أسبوع 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

استعرضت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريرا اشتمل على ملخص لأنشطة المعمل المركزي للنخيل، التابع لمركز البحوث الزراعية خلال الاسبوع الماضي، وما تم تنفيذه من نشاط إرشادي بأفرع المعمل المختلفة.

وقال الدكتور عز الدين جاد الله، مدير المعمل المركزي لابحاث وتطوير نخيل البلح، أنه تم من خلال أفرع المعمل بالمحافظات المختلفة، وعلى مدار الأسبوع الماضي، تم تنفيذ  3 ندوات إرشادية، بمحافظات الدقهلية، المنيا والشرقية، فضلا عن يوم حقل بمدينة سيوة.

وأشار مدير المعمل، إلى أنه تم تنظيم يوم حقلي مركز ومدينة سيوة، بحضور عدد من المزارعين والمهندسين الزراعيين، حول أهمية عمليات خدمة النخيل المختلفة وتأثيرها على زيادة الإنتاجية وتحسين جودة الثمار وأهمية ذلك في تحقيق أفضل عائد اقتصادي، حيث تم التركيز على كيفية تعظيم الاستفادة من التمور ومشتقاتها، فضلا عن ترشيد استهلاك مياه الري المستخدمه عن طريق إستخدام طرق الري الحديثة وكيفية حساب الاحتياجات المائية لأشجار النخيل في الأعمار المختلفة وحسب الظروف الجوية السائدة، كذلك الحد من الإستخدام المفرط للأسمدة والمبيدات وترشيد الاستهلاك .

 وأضاف أنه تم تنظيم ندوة إرشادية بقرية جريس بمركز أبو قرقاص بالمنيا، حول أهمية عمليات خدمة النخيل المختلفة وتأثيرها على زيادة الإنتاجية وتحسين جودة الثمار وأهمية ذلك في تحقيق أفضل عائد اقتصادي، وذلك بالتعاون مع مديرية الزراعة بالمنيا وبحضور عدد من المزارعين ومهندسي الجمعية،  لافتا إلى أنه تم تنظيم ندوة إرشادية بمنطقة أبو حماد، بمحافظة الشرقية، تم خلالها استعراض أهم أصناف نخيل البلح التى تجود زراعتها بالمنطقة وذات جدوى اقتصادية عالية، فضلا عن طرق إكثار نخيل البلح ومميزات وعيوب كل طريقة وأيضا مراعاة إعطاء النخيل دفعة سمادية بعد الجمع لتعويض ما استنزفه محصول العام الحالى بالتالى يتم دفع البراعم الزهرية فى موسم التزهير.

وتابع جاد الله، انه تم تنظيم ندوة إرشادية بمدينة أجا، في محافظة الدقهلية، تحت عنوان: تنمية قطاع نخيل التمر بمصر واهميتة الاقتصادية، بحضور مهندسي الإرشاد والبساتين و المكافحة من مديرية الزراعة  وبعض الادارات والجمعيات الزراعية ومزارعي النخيل بالدقهلية، حيث تناولت عددا من المحاور الرئيسية والتي منها:الممارسات الزراعية الجيدة ودورها في تنمية هذا القطاع، العلاقة بين الممارسات الزراعية الجيدة ودورها في الحماية والوقاية من الإصابة بأهم الآفات التي تصيب نخيل التمر، الطرق العلاجية التقليدية والحديثة المستخدمة في علاج الإصابة بأهم الآفات التي تصيب نخيل التمر، ونخيل التمر يمثل ثروة قومية يجب الحفاظ عليها بشتي الوسائل والطرق.

اقرأ أيضا :منافذ الزراعة تطرح طبق البيض بأسعار أقل من السوق بـ 25%

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements