Advertisements

فكرتى

رسالة لكل الوزراء!

صفية مصطفى أمين
صفية مصطفى أمين
Advertisements

المحسوبية تكسر القلب. سيادة القانون معناها لا فرق بين قوى وضعيف، فلا « نطنش» على فساد ولا على استغلال نفوذ. السخط ينتشر فى جو الاستثناءات.. ويوم يتأكد المواطن أن حقه سوف يصل إليه دون البحث عن وساطة، سوف يشعر بالعدل والرضا وراحة البال. 

قبل حوالى 30 عاما، حدثت قصة محسوبية فى مدينة كفر الشيخ، عندما صدر قرار بهدم عدد كبير من البيوت فى شارع واحد. فوجئ الأهالى باستثناء 3 بيوت لبعض الكبراء من الهدم. غضبوا واعترض أعضاء المجلس المحلى على عدم المساواة بين الأقوياء والضعفاء.. وتساءلوا: كيف يُطبق القانون على البسطاء وحدهم؟

أصروا على موقفهم، رغم الضغوط التى تعرضوا لها، وصدر قرار بإزالة بيوت الكبراء. وأرسل مشروع القرار الى المحافظ وصدق عليه، ثم أُرسل الى الوزير فى القاهرة ليصدره، ولكن للأسف وضع فى الثلاجة ولم يصدر إلا بعد مدة طويلة!

صحيح إن بعض هؤلاء الكبراء قد يكونون يستحقون التكريم لأعمال قاموا بها، وهذا كان يمكن أن يتم عن طريق الاحتفال بهم، وإقامة تماثيل تحمل أسماءهم، دون أن نستثنيهم من تطبيق القانون!

لكن فكرة ان يرفض وزير - وظيفته خدمة الشعب ـ أن يوقع قرار مجلس محلى لأنه ساوى بين الضعفاء والأقوياء، فهذا ما لا يجب أن يحدث فى أى عهد. 
نحن ننتظر من الوزراء أن يؤدوا واجبهم، ويرفعوا شعار المساواة بين الأقربين والأبعدين وبين الأقوياء والضعفاء.

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements