Advertisements

مزاج المصريين في خطر.. البن يعاني تأثيرات التغير المناخي

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

حالة من القلق والخوف تنتاب عشاق "القهوة" جراء ارتفاع اسعارها والحديث عن انخفاض الانتاج والمعروض منها على المستوى العالمي، خاصة وأنها تمثل حالة خاصة لدى الكثير من الأشخاص، فهى كمعشوقة لا يمكن الاستغناء أو الابتعاد عنها.

 

يعتبر البعض البن أو القهوة جزء رئيسي من طقوس الحياة اليومية، ومنهم من قال فيها الأشعار مثل "القهوة : كالحب قليل منه لا يروي وكثير منه لا يشبع".


حسن فوزي رئيس شعبة البن بالغرف التجارية أكد أننا نعانى من أزمة طاحنة بسوق البن بسبب نقص المخزون، وهذا بسبب خروج البضائع بصعوبة وبعد وقت طويل من الميناء، مؤكدا أن هناك الكثير من المحال التى تضررت بصورة كبيرة من الأزمة، وطالب بالإفراج عن البضائع والشحنات الموجودة بالميناء لحل أزمة السوق.


وشدد فوزي على ضرورة اعتبار البن سلعة أساسية كالسكر والشاى، حيث أنه أصبح من أساسيات الحياة ولا يمكن الاستغناء عنه، لافتا إلى أن هناك سببين وراء قلة المعروض من البن، الأول مشاكل الاستيراد وبالتالى دورة الاستيراد قلت، بالإضافة إلى قلة الإنتاج من الأساس نتيجة عوامل المتغيرات المناخية التى ضربت الدول المنتجة، فضلا عن ارتفاع تكلفة الشحن، ووقوف الكونترات مدد طويلة فى الموانئ ودفع ايجارات كبيرة لها.

 

أسعار البن الأخضر
ولفت إلى إن أسعار البن الأخضر ارتفعت عالميا بنحو 100 % نتيجة أزمة الشحن، وأيضا تأثر البن البرازيلي بسبب الصقيع الذي ضرب البلاد وأنخفض المحصول بنسبة 25%، ارتفع سعره من 38 و40 جنيه إلى 80 جنيه، وبالتالى وارتفعت أسعاره، وبالتبعية ارتفعت أسعار البن بالبلاد المجاورة له.


وأوضح رئيس شعبة البن أن سعر الطن يتراوح من 2700 وحتى 7000 جنيه، حسب النوع والجودة وبلد المنشأ، وأكد أننا نستورد 100% من استهلاكنا من البن، لاننا لا نمتلك درجة الحرارة والرطوبة المناسبة لزراعة البن.


«نستورد أنواع مختلفة» حسبما أشار فوزى، الإندونيسي يمثل أكثر من 65 % من استهلاكنا، بالإضافة إلى الكولومبى والحبشي والفيتنامي والهندى، لافتا إلى أن أغلى الأنواع اليمني ثم الكولومبي والحبشي، موضحا أن بن " الأرابيكا" للوارد من بلاد أمريكا الجنوبية هو الأغلى، ويتراوح سعر الطن منه من 4000 وحتى 7000 جنيه، بينما الوارد من الهند اندونيسيا فيتنام الفلبين من نوع "الروبوستا" وهذا يتراوح سعر الطن منه من 2700 وحتى 4000 حنيه.


لافتا إلى أن الاستهلاك من البن يزيد بنسبة من 25 الى 30% فى فصل الشتاء عن الصيف، نتيجة زيادة الطلب على المشاريب الساخنة فى الشتاء، موضحا أن معدل الاستهلاك لدينا وصل إلى 70 ألف طن سنويا وفقا لعام 2021.


متابعا "هذا رقم كبير مقارنة بالسابق، حيث أننا فى سنوات ماضية كان لا يتجاوز الـ 7 إلى 8 طن سنويا، وبالتالى فان استهلاكنا يزيد سنويا، ولكن معرض لأن يقل بسبب قلة المخزون"، مؤكدا أن زبون القهوة لن يتغير ولن يمكنه الاستغناء عنها، معلقا أن استهلاك المصريين من القهوة مقارنة بدول العالم قليل، حيث يصل استهلاك الفرد 200 جرام، بينما يصل في أمريكا نحو 9 كيلو، ولبنان والجزائر نحو 3 كيلو.


وتوقع فوزى  أن تشهد أسعار القهوة في مصر زيادة فى الفترة القادمة تتراوح من 10 إلى 20% بسبب شح المخزون ، فمن المعروف أن قلة المعروض ترفع السعر.

 

اقرأ أيضًا.. دراسة حديثة: تناول القهوة باعتدال يحمي من الإصابة بأمراض الكلى

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements


Advertisements