ارتفاع أسهم 3 مؤشرات رئيسية أمريكية لأعلى مستوياتها منذ مايو الماضي

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
Advertisements

ارتفعت الأسهم الأمريكية خلال تعاملات الأسبوع، حيث قيم المستثمرون تراجع التضخم وتحسن ثقة المستهلك، وتراجعت المؤشرات الرئيسية في بداية الأسبوع مدفوعة بانخفاض أسهم التكنولوجيا بعد تحذيرات من عملاقي إنتاج أشباه الموصلات- شركتي Nvidia وMicron بشأن النظرة المستقبلية القاتمة.

وتلقت الأسهم دعماً بعد صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلكين التي جاءت أضعف من المتوقع، مما زاد من تكهنات المستثمرين بأن يكون اتجاه بنك الاحتياطي الفيدرالي نحو تشديد السياسة النقدية أقل حدة، على الرغم من تصريحات المتحدثين الفيدراليين التي دعمت المزيد من الارتفاعات الكبيرة لسعر الفائدة.

اقرا ايضا

مجلس النواب الأمريكي يصادق على مشروع ميزانية الدفاع بـ840 مليار دولار

وأدى تراجع التوقعات، بارتفاع أسعار الفائدة يوم الأربعاء إلى وصول المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة إلى أعلى مستوياتها منذ مايو.

علاوة على ذلك، أصدرت جامعة ميشيغان يوم الجمعة مؤشر المعنويات وجاءت قراءته أعلى من المتوقع مما أعطى الأسهم دعمًا إضافيًا لإنهاء الأسبوع على ارتفاع قوي.

وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 S&P بنسبة 3.26% مسجلاً مكاسبه الأسبوعية الرابعة على التوالي، وهي أطول سلسلة ارتفاعات له منذ نوفمبر 2021.

وقاد قطاع الطاقة المكاسب حيث صعد بنسبة 7.14% على خلفية صدور أرباح الربع الثاني القوية من الكيانات الكبيرة في الصناعة. وارتفع مؤشر ناسداك المركب Nasdaq للأسبوع الرابع على التوالي بنسبة 3.08%.

وأنهى مؤشر ناسداك للشركات التكنولوجية الثقيلة الأسبوع عند أعلى مستوى له منذ أبريل، مخفضًا خسائره التي سجلها منذ بداية العام وحتى تاريخه إلى 16.6%.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي Dow Jones بنسبة 2.92% مقلصًا خسائره منذ بداية العام وحتى تاريخه إلى 7.1%.

وفي الوقت نفسه، انخفض معدل تقلبات السوق خلال الأسبوع، حيث تراجع مؤشر VIX لقياس تقلبات الأسواق بمقدار 1.62 نقطة مسجلاً انخفاضه الثامن على التوالي (الأطول منذ عام 2019) ليستقر عند 19.53 نقطة، وهو أقل بكثير من متوسطه منذ بداية العام وحتى تاريخه البالغ 25.9 نقطة.

Advertisements