جمعهما مرض الحساسية.. قصة زواج نجاح سلام وعازف الأكورديون

زواج نجاح سلام وعازف الأكورديون
زواج نجاح سلام وعازف الأكورديون
Advertisements

في سبعينيات القرن الماضي، قررت نجاح سلام الزواج بعازف أكورديون بفرقة صلاح عرام، اسمه فؤاد مؤمن؛ حيث قالت إنها قررت ذلك لأنها تريد أن تعيش وتسافر إلى لبنان لاستئذان أسرتها في هذا الزواج.

 

وفي يوم 24 فبراير عام 1970 تزوجت نجاح في بيروت وجاء زوجها بصورها معه إلى القاهرة زوجها عازف الأوكورديون الشاب.

 

كانت نجاح قد التقت في الصيف الماضي بفؤاد مؤمن (33 سنة) في القاهرة، وبدأت بين الاثنين عملية استلطاف تجولت إلى حب ثم حدث أن دخل مستشفى في الإسكندرية للعلاج من الحساسية وبعد أيام قليلة دخلت نجاح نفس المستشفى للعلاج من نفس  المرض «الحساسية».

 

وعندما عرض عليها فؤاد فكرة الزواج رحبت بها وأمهلته حتى تستأذن أسرتها ولم تعارض الأسرة . كل ما طلبه والدها أن يتم الزواج في بيروت بعد التفاهم مع سلمان الذي لم يكن صعبا وطلقها سلمان وترك لها تربية البنتين.

 

 وظلت نجاح في بيروت أما زوجها فقد حضر إلى القاهرة لإذاعة النبأ ومكث يومين ثم عاد إلى بيروت. 

 

وأسدل الستار عن قصة الخلاف بين نجاح وسلمان وبدأت نجاح تعيش حياتها الجديدة مع عازف الأوكورديون الذي أعجبها انطواؤه على نفسه واختلافه عن الآخرين وشاركته أيضا مرض الحساسية.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

Advertisements