اللقاء الأول بين عمر الشريف وصوفيا لورين.. «قبلة» بقسوة وعنف

اللقاء الأول بين عمر الشريف وصوفيا لورين
اللقاء الأول بين عمر الشريف وصوفيا لورين
Advertisements

لم ينس عمر الشريف المرة الأولى التي رأى فيها صوفيا لورين، والتي قال عنها: لم أستطع أن أحول نظرتي عن عينيها، في تلك اللحظات بالذات تذكرت ما يكتبه أدباء الرومانسية عندما يشبهون عيون الحبيبة بالمغناطيس.

 

وعن هذه اللحظة مضى عمر الشريف في كلماته: لكن عيون صوفيا لم تكن مغناطيسا كانت حياة مليئة بالعذوبة والمرح والانطلاق.

 

وأحسست أنهما مغلفتان بطبقة أشبه بورقة السوليفان الشفافة الناعمة وربما لم اعرف لونهما تماما منذ اللحظة الأولى ولكني أكاد أميزهما في لون الخمرة في النور المذاب كما تصف أغنية عبد الوهاب كيلوباترا العظيمة.

 


عمر الشريف كان يحفظ الكثير من أغنيات محمد عبدالوهاب والكثير جدا من أغنيات أم كلثوم والكثير جدا جدا من أغنيات عبدالحليم حافظ، بحسب ما نشرته مجلة آخر ساعة 1970.

 

عمر الشريف قال كذلك: قد يكون من السهل أن يشعر القارئ بشعوري وأنا أوجه الغادة الحسناء في البلاتوه لأول مرة .. أنا ذلك الشاب الذي كان يجلس مفتونا في كراسي دور السينما الصيفية بالقاهرة متابعا أفلام صوفيا لورين في عرضها الثاني والثالث والرابع مبهورا بحسنها وجاذبيتها وأدائها الممتاز في نفس الوقت.

 

قد يكون من السهل على القارئ أن يدرك مشاعري وأنا أقف أمامها لأمسك بذراعها وأشدها نحوي بقوة وأحوط من وسطها وأنحني على شفتيها بقسوة وعنف لألتهم منها قبلة بالرغم منها للأسف، للأسف الشديد أن اللقطة نجحت من المرة الأولى ولم يطلب المخرج إعادتها.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

اقرأ ايضا|فاتن حمامة.. تركتها ابنتها نادية لتصبح سكرتيرة لعمر الشريف‬

Advertisements