خبير مصرفي يتوقع رفع البنك المركزي سعر الفائدة اليوم | خاص

البنك المركزي- أرشيفية
البنك المركزي- أرشيفية
Advertisements

توقع هاني جنينة الخبير المصرفي، في تصريحات خاصة لبوابة أخبار اليوم، أن تتجه لجنة السياسة النقدية بـ البنك المركزي المصري، لرفع سعر الفائدة على الإيداع والإقراض، في اجتماع اليوم بنسبة تتراوح بين 1% إلي 2%، في محاولة منها لمواكبة التقديرات الخارجية خاصة مع اتجاه الفيدرالي الأمريكي لرفع أسعار الفائدة خلال اجتماعاته الماضية، وتصريحاته بشأن الاستمرار في رفع أسعار الفائدة.

أقرأ أيضًا| البنك المركزي يعلن أسعار الفائدة على الايداع والاقراض اليوم.. وتأرجح التوقعات

وعقدت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، خامس اجتماع لها خلال العام الجاري، اليوم الخميس 18 أغسطس 2022، لتحديد سعر الفائدة على الإيداع والإقراض.

ويتضمن تشكيل لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري، محافظ البنك المركزي، رئيسَا للجنة وتضم نائبي المحافظ و3 أعضاء.

أقرأ أيضًا| تعرف على موعد اجتماع «البنك المركزي» لمناقشة أسعار الفائدة

وأصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي، قرارا جمهوريا، اليوم الخميس 18 أغسطس، بتعيين حسن عبدالله قائما بأعمال محافظ البنك المركزي خلفا لطارق عامر.

وتتكون لجنة السياسات النقدية، من حسن عبد الله قائمًا بأعمال محافظ البنك المركزي رئيسًا للجنة، وجمال نجم ورامي أبوالنجا، نائبي محافظ البنك المركزي، وتضم فى عضويتها الدكتور أشرف العربي، عضو مجلس إدارة البنك المركزي، والدكتورة نجلاء الأهواني، عضو مجلس إدارة البنك المركزي.

ورفع البنك المركزي المصري، سعر الفائدة على الإيداع والإقراض بنسبة بلغت 3% منذ بداية العام الجاري.

وعقدت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، رابع اجتماع لها خلال العام الجاري في 23 يونيو الماضي، لتحديد أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية في البنك المركزي المصري عند 11.25٪ و12.25٪ و11.75٪، على الترتيب، والابقاء على سعر الائتمان والخصم عند 11.75٪.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر صباح أمس الأربعاء، قرارا جمهوريا بتعيين طارق عامر مستشارا لرئيس الجمهورية، وذلك بعد اعتذار عامر عن الاستمرار محافظا للبنك المركزي.

وقدّم الرئيس السيسي، الشكر لطارق عامر، على بذله من جهود خلال فترة توليه مسؤولية البنك المركزي، وقَبِل اعتذاره عن الاستمرار في منصبه.

من جانبه، أكد طارق عامر أنه طلب الاعتذار من منصبه؛ لإتاحة الفرصة للآخرين، لاستكمال المسيرة التنموية الناجحة، تحت قيادة رئيس الجمهورية.

Advertisements