حركة «فتح» تستنكر الهجوم على الرئيس الفلسطيني بسبب تصريحاته في ألمانيا

أولاف شولتز ومحمود عباس
أولاف شولتز ومحمود عباس
Advertisements

استنكرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، اليوم الأربعاء 17 أغسطس، الهجوم "غير المسبوق" على الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن تصريحاته خلال زيارته لألمانيا حول المجازر المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني.

وقال بيان صادر عن إياد نصر، الناطق الإعلامي باسم حركة "فتح"، إن "الرئيس محمود عباس أعاد كتابة تاريخ المجازر المرتكبة بحق شعبنا من قبل الاحتلال منذ النكبة وحتى الان، وأكد للعالم مدى خطورة هذا الاحتلال على الاستقرار والسلم في هذا العالم".

وشدد نصر قائلًا: "على المجتمع الدولي أن يعي جيدًا أن زمن الصمت على هذه الجرائم والمجازر بحق شعبنا الفلسطيني ولى، وأن القيادة الفلسطينية ستفضح هذه الجرائم والمجازر في كل منبر تستطيع الوصول إليه، وستقاضي الاحتلال وقادته على هذه المجازر في المحاكم الدولية حتى إنهاء الاحتلال".

وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، توضيحًا حول ما جاء في إجابته، في المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتز في برلين.

وأشار بيانٌ صادرٌ عنه إلى أن "الرئيس محمود عباس يعيد التأكيد على أن الهولوكوست أبشع الجرائم التي حدثت في تاريخ البشرية الحديث".

وكان المستشار الألماني أولاف شولتز قد أبدى اعتراضه، خلال مؤتمرٍ صحفيٍ في برلين أمس مع الرئيس الفلسطيني،  على وصف إسرائيل بـ"دولة الفصل العنصري". 

كما أعرب المستشار الألماني، اليوم الأربعاء 17 أغسطس، عن غضبه الشديد من تصريحات للرئيس الفلسطيني محمود عباس، التي من وجهة نظره تقلل من المحرقة "الهولوكوست".

وقال شولتز، عبر صفحته الشخصية "تويتر": إنه "بالنسبة لنا نحن الألمان على وجه الخصوص، فإن أي محاولة لإضفاء الطابع النسبي على تفرد المحرقة أمر غير محتمل وغير مقبول"، حسب رأيه.

وتابع أولاف: "أشعر بالغضب الشديد من التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس"، وذلك حسب قوله.

والتقى محمود عباس بالمستشار الألماني، أمس الثلاثاء، خلال زيارةٍ رسمية يجريها الرئيس الفلسطيني إلى ألمانيا.

اقرأ أيضًا: محمود عباس يوضح تصريحه بشأن «الهولوكوست» في مؤتمر المستشار الألماني

Advertisements