عبلة الرويني تكتب: التغيير!!

عبلة الرويني
عبلة الرويني
Advertisements

‏التغيير مطلب دائما ، لأيام أفضل بالتأكيد، وطموحات وآمال نسعى لتحقيقها....يذهب وزير ويأتى وزير آخر.. فى البداية طموح وحماس وأمل، ثم تدور الدوائر..بنفس الإيقاع.. والمسألة يقينا تغيير إستراتيجية، تغيير رؤى وأهداف وخطط وبرامج ...المسألة دائما تطوير عقلية  وتنمية وعى...لا يمكن أن(نغزل برجل حمار) هذا مثال الشطار، ينجح صاحبه، ولا يحقق شيئا..لابد من تطوير القدرات وتوفير شروط حقيقية للإنتاج، بشكل يحقق الطموحات... يعنى لابد من إحداث التوازن بين مانريد تحقيقه، وبين الممكن والمتاح .. كيف يمكن تطبيق نظام (التابلت) داخل مدارس لا تمتلك الحد الأدنى من الأدوات التعليمية الأولية،ولا حتى مقاعد للطلاب!..لا تمتلك شبكات اتصال صالحة،أوحتى قائمة فى القرى والمحافظات وأيضا فى المدن!!......د.طارق شوقى وزير التعليم السابق، كان صاحب مشروع  متطور  لتحديث وإعادة بناء المنظومة التعليمية، لكن أيضا كان مشروعه مثاليا أو خياليا لا يقف على أرض..لا علاقة له بالممكن المتاح فى الواقع، ولا تدهور إمكاناته.

لا يهم كثيرا تغيير الوجوه والأسماء...المهم أساسا تنمية الوعى وتطوير العقليات، وتطوير الخطاب الثقافى والاجتماعى والدينى.. هز سكون الواقع وخموله ..فتح النوافذ للحوار، وقبول الآخر المختلف، ومساحات أكبر من الحرية.. لا يهم كثيرا مصادرة القبح...الأهم دائما دعم الجمال وتأكيده.

Advertisements