سهرات مارلين مونرو وكنيدي.. أماكن سرية بعيدًا عن الصحفيين

 مارلين مونرو
مارلين مونرو
Advertisements

في سبعينيات القرن الماضي، نشرت مجلة تايم الأمريكية تحقيقا واسعا عن النساء اللاتي عرفهن الرئيس جون كنيدي؛ حيث قالت فيه إن من بين هؤلاء النساء النجمة السينمائية المعروفة جين مانسفيلد التي اعترفت قبل أن تلقي مصرعها في حادث عام 1967 أنها كانت على علاقة غرامية به.

 

وهناك أيضا مارلين مونرو التي قال عنها أحد أصدقاء كنيدي: كانت مارلين مونرو على علاقة بكنيدي وكانت ملكة الإغراء في هوليود تثير رئيس الولايات المتحدة بحركاتها الصارخة ونظراتها الناعمة. 

 

وقد بدأت علاقة كنيدي ومارلين قبل انتحارها بعام واحد وكانا يلتقيان سرا في فنادق نيويورك وخاصة في  فندق كارلايل البعيد عن العيون وعن وسط المدينة وعندما كان عمل مارلين مونرو في هوليود يمنعها من الحضور إلى نيويورك كان الرئيس الأمريكي يسافر بنفسه إلى عاصمة السينما ويلتقي بمارلين سرا في فندق بيفرلي هيلز.

 

وهناك أماكن أخرى عديدة كانا يلتقيان فيها مثل منزل بيرلد فورد زوج شقيقة كنيدي في سانتا مونيكا وعندما كانت جاكي تسافر خارج واشنطن كان كنيدي ومارلين يلتقيان في البيت الأبيض ويلهوان معا في حمام السباحة على طريقة كنيدي.

 

وآخر مكان كانا يلجأن إليه بعيدا عن العيون هو طائرة الرئيس كنيدي الخاصة كارولين المسماة على اسم ابنة كنيدي وهو مكان للغرام كان لا يخطر على بال أحد من مصوري الصحف.
 

 

ذات مرة قالت مارلين لإحدى صديقاتها في هوليود إن الرئيس كنيدي يرتاح لها كثيرا وأنها كانت السبب في شفائه من آلام الظهر التي كانت تعاوده دائما في البيت  الأبيض وأهم من تلك شفاؤه من الصداع الذي يقاسي منه كلما ابتعدت جاكلين عن البيت الأبيض.

 

واعترفت مارلين ذات مرة: أنني سعيدة لعلاقتي برئيس أمريكا وسعيدة أكثر لأني شفيته من الصداع وآلام الظهر وهو شيء لم تستطع جاكلين زوجته أن تحققه له رغم السنيين الطويلة التي قضتها معه.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

Advertisements