خلال زيارة لقرية نجريج..

«منظمة خريجي الأزهر»: محمد صلاح أصبح رمزًا للإنسانية

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

زار وفد من المنظمة العالمية لخريجي الأزهر ومجلة نور للأطفال الصادرة عنها قرية اللاعب محمد صلاح نجم نادي ليفربول الإنجليزي، بمحافظة الغربية "طنطا – قرية نجريج"؛ تقديرًا لما حققه اللاعب المصري العالمي من نجاح وإنجاز عالمي في لعبة كرة القدم وتحقيق أرقام تاريخية لم تتحقق من قبل؛ حيث أصبح أيقونة لشباب العالم.

التقى الوفد بعمدة قرية نجريج، وزار عددًا من الكيانات التي ساهم بها اللاعب لتنمية مجتمعه وأبرزها المعهد الديني الأزهري الابتدائي "مشترك" والإعدادي "بنات" لخدمة المنطقة، وكذا المشاريع الأخرى لخدمة أهل قريته ومنها منفذ بيع للمنتجات الغذائية للمنطقة وإقامة نقطة إسعاف متكاملة.

وتحدث أهالي القرية عن القيمة الإنسانية للاعب المصري التي يتحدث عنها الزوار الأجانب الوافدين على القرية والذين أشادوا بما يمثله "مو صلاح" كرمز للدين الإسلامي، حيث ساهم في تصحيح الصورة الذهنية الخاطئة في العقل الأوروبى عن الإسلام، حتى أصبحت "سجدة" صلاح أيقونة يؤديها الأطفال الإنجليز بعد تسجيل الأهداف، لافتين إلى اعتناق عدد من المشجعين الدين الإسلامي حبًا في صلاح وعلى رأسهم "بين بيرد" الذي انتقل من كاره للإسلام إلى مسلم نتيجة لسلوكيات محمد صلاح.

كما التقى مسئولو مجلة نور للأطفال عددًا من أطفال المعهد الأزهري وقاموا بتوزيع أعداد لمجلة نور الذي يحمل صورة اللاعب المصري محمد صلاح على غلافه، وتم الحديث معهم عن ضرورة الاستفادة مما حققه محمد صلاح لتحقيق النجاح والتفوق لكل منا في مجاله.

أقرأ أيضا : الهدهد للطلاب الوافدين: التكفير يمزق المجتمع المسلم ويغذي الفرقة والشحناء

Advertisements