قصة كفاح.. «ميار حسين» طالبة على كرسي متحرك تتفوق بإمتياز في بكالوريوس العلوم

 ميار حسين عمر
ميار حسين عمر
Advertisements

قالت الطالبة ميار حسين عمر، التي حصلت على درجة البكالوريوس من كلية العلوم بتقدير عام امتياز، إنها من محافظة بني سويف، حيث درست في الكلية، بعدما رغم ان التنسيق أتاح لها فرصة الانضمام إلى كلية الطب البيطري، ولكن في جامعة الوادي الجديد.

وأضافت حسين، خلال تقرير عرضه برنامج «صباح الخير يا مصر»، المذاع على القناة "الأولى"، والفضائية المصرية،اليوم الإثنين، "التحقت بكلية العلوم، وإيناس شقيقتي شجعتني عليها وقالت لي إن الدراسة بسيطة، وطلبت مني ألا أصدق من يقول إن الدراسة فيها صعبة". 

وتابعت، أنها تعرضت لحادث في عام 2016 بعدما تخرجت من الثانوية العامة بمجموع 95.6%: "كنت رايحة أقدم للجامعة في بني سويف، وأنا راجعة الميكروباص اتقلب، وأصبت بكسر في الفقرة الخامسة ونزيف على النخاع، مكنش عندي أي جروح خارجية نهائي، والناس قعدت تحركني كتير، وده اللي زود الكسر".

وأردفت، أنها علمت بإصابتها بالشلل من الأطباء المعالجين، لأنهم كانوا يتحدثون باللغة الإنجليزية بجوارها ففهمت طبيعة حالتها الصحية: "بعد العملية مكنتش بتكلم بسبب كدمة على الرئة، ومحدش من أهلي علم إني أصبت بشلل ومش هتحرك تاني، وفهمت من الدكاترة لأنهم كانوا يتحدثون باللغة الإنجليزية".

ولفتت، إلى أنها بدأت تتحرك بعد العملية بشهر: "كنت بعمل جلسات وانا في الرعاية، والعصب كان موجود، والإحساس بدأ يرجع بالتدريج، وبعد 3 شهور قضيتها في الرعاية، سافرت القاهرة لمدة شهر لإجراء جلسات علاج طبيعي، والمركز كانت تكلفته عالية وصرفنا كل حاجة".

وأشارت، إلى أنها حصلت على حافز كبير قبل الالتحاق بالكلية، لأنها كانت تتابع كلام الرئيس عبدالفتاح السيسي وتشجيعه لذوي الهمم، وبخاصة أنهم تحدوا الظروف الصعبة، لذلك فقد قررت أن تكون مثلهم وفي قوتهم: "طموحي ملهوش حدود، اتحديت نفسي وأصريت إني أكون شخص مؤثر، لأن الإنسان بصمة، فقررت أن أترك بصمتي، وحلمي أن اعيش مثل أي بنت طبيعية، الأهم بالنسبة إليّ بعد التخرج هو أن اتلقى العلاج، في البداية لم أكن أتحرك تماما، لكن هذا الأمر تحسن، وأتمنى أن يصل صوتي إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي وأن أقابله، لأنه غنسان وأب لنا كلنا، نفسي أطلع مع الرئيس وأحكي حكايتي".

اقرأ أيضا: من على كرسى متحرك سامح مونتير بارع ومخرج محترف

Advertisements