اليوم الفرعوني للأطفال والشباب في مكتبة مصر العامة بالشرقية

اليوم الفرعونى للأطفال
اليوم الفرعونى للأطفال
Advertisements

نظمت مكتبة مصر العامة بالزقازيق بالتعاون مع الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بالشرقية ومتحف تل بسطة "اليوم الفرعونى للأطفال والشباب"، وذلك بمقر المكتبة بهدف تقوية الروح الوطنية والإنتماء لدى النشء والشباب وتنمية الوعى بعظمة تاريخ مصر وخلود ما صنعه الأجداد عبر العصور.

اقرأ أيضا| إنطلاق المبادرة الرئاسية «زراعة 100 مليون شجرة مثمرة» بالشرقية  

وأكد  الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أن الوعي الأثري هو السياج الذي يمكن من خلاله صيانة تراث مصر والحفاظ عليه للأجيال المقبلة خاصة أن هذا التراث الأثري هو مصدر الجذب الأول للسياحة الثقافية التي تقوم على زيارة المواقع الأثرية ومن ثم فإنه يمثل مصدراً أساسياً من مصادر الدخل القومي، مشيراً إلى أن النهوض بقضية الوعي الأثري في مصر يستهدف في المقام الأول تعميق روح الإنتماء لدى الشعب عامة، وخلق جيل جديد يشعر بمدى أهمية الآثار وقيمتها ومردوده عليه في المستقبل.

وقالت رانيا حشيش، مديرة مكتبة مصر العامة، أن اليوم الفرعونى شارك فيه 25 طفلا وشابا من أعضاء المكتبة وتضمن "ورشة فنية لتصميم الزي الفرعونى" قام فيها المشاركون بتفصيل زى فرعونى من الجلد والفوم وقاموا بارتدائه، أعقبها مسرح عرائس ثم عرض لفيلم عن التاريخ المصرى القديم واختتم اليوم الفرعونى فعالياته بورشة لتعليم الأطفال والشباب الكتابة الهيروغليفية.

Advertisements