النائب العام يُعاين موقع حادث كنيسة « أبو سيفين » بإمبابة | فيديو

النائب العام
النائب العام
Advertisements

عاين النائب العام موقع حادث كنيسة « الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبو سيفين » بإمبابة.

و انتهت النيابة العامة من مناظرة كافة الجثامين ولم تلحظْ فيها إصاباتٍ ظاهرةً دالة على أمور أخرى خلاف الاختناق، وقال النائب العام أن فريق التحقيق انتقل برفقة الطبيب الشرعي، وأجرى توقيع الكشف الطبي الظاهري على الجثامين؛ وقوفًا على سبب الوفاة.
ووجه النائب العام بسرعة إنهاء إجراءات الصفة التشريحيَّة وتسليمها فورًا لذويهِم لدفنِها. 

واكدت النيابة العامة أنه حتَّى هذه الساعة توفي من جرَّاء الحادث (41) شخصًا، وأصيب (16)، من بينهم ضابطان وفردا شرطة، كما انتهت النيابة العامة من سؤال (14) مصابًا سمحت حالتهم الصحية بسؤالهم.
واكدت النيابة العامة أن  شهود بموقع الحادث أشاروا إلى أن سبب الحريق ماسٌّ كهرُبائي بجهاز لتوليد الكهرُباء، والنيابة العامة ندبت الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية لرفع الآثار لبيان سبب الحادث وكيفية وقوعِهِ.

وكان أدلى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، منذ قليل، بتصريحات تليفزيونية، من مستشفى العجوزة، عقب تفقد موقع حادث كنيسة الشهيد "أبى سيفين"، بمحافظة الجيزة، التي شهدت حادثاً أليماً صباح اليوم، وزيارة عدد من المصابين بالمستشفيات التي يتلقون الرعاية الطبية بها.

وأوضح رئيس الوزراء أن هذا الحادث الأليم، وقع نتيجة حريق حدث في مبنى الكنيسة نفسه، مؤكداً أن الدولة تحركت بكل أجهزتها، منذ اللحظة الأولى، وبصورة فورية، حيث قامت وزارة الداخلية بجهودها في تأمين الموقع، وأداء رجال الحماية المدنية لمهامهم، لافتاً إلى أنهم بذلوا جهوداً كبيرة في مكافحة الحريق وايقافه والحد من انتشاره قبل أن يتفاقم، لاسيما وأن الكنيسة تقع في منطقة شعبية مُكتظة بالسكان، وعدد من رجال الحماية المدنية قد أصيبوا في الحادث ويتلقون العلاج في المستشفيات حالياً، وقد قام بزيارة بعضهم ليشكرهم على جهدهم ويتمنى لهم الشفاء العاجل.

وأضاف مدبولي أن وزارة الصحة والسكان بذلت أيضاً جهودها، حيث تواجدت سيارات الإسعاف بصورة فورية، لنقل جثامين الضحايا، وكذا المصابين إلى المستشفيات لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، كما حرص محافظ الجيزة على الإشراف على جهود التعامل في موقع الحادث.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وفور العلم بالحادث الأليم، كان توجيه سيادته للحكومة باتخاذ الإجراءات العاجلة لدعم أسر الضحايا، وأيضاً تقديم الرعاية الطبية للمصابين، مشيراً إلى أنه قام بالتحرك فوراً مع وزراء الصحة والسكان، والتضامن الاجتماعي، والتنمية المحلية، ومحافظ الجيزة، حيث تم زيارة موقع الكنيسة، وتفقد آثار الحريق الذي وقع بها صباح اليوم، والوقوف على أسباب حدوث هذا الحادث المؤلم، وطبيعة المبنى، لافتاً في هذا الصدد إلى تواجد فريق النيابة العامة برئاسة المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، والذى وجه فور وقوع الحادث بتشكيل فريق عمل للوقوف على أسبابه، واتخاذ مختلف الإجراءات القانونية.

وأوضح رئيس الوزراء أنه ـ خلال تفقد موقع الكنيسة ـ التقى بمجموعة من الأساقفة المعنيين بإدارة الكنيسة، حيث تم تقديم واجب العزاء في ضحايا هذا الحادث الأليم، ناقلاً لهم ولأهالي الضحايا عزاء ومواساة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، في هذا الحادث الذي أحزن الجميع، وتمنيات سيادته بالشفاء العاجل للمصابين، مؤكداً تقديم مختلف أجهزة الدولة المعنية كافة أوجه الرعاية اللازمة للمصابين ولأسر الضحايا.

وأشار رئيس الوزراء إلى أنه تقرر على الفور وبالتنسيق مع وزيرة التضامن الاجتماعي صرف مبلغ 100 ألف جنيه لأسرة كل ضحية، كما سيتم صرف مبلغ يصل إلى 20 ألف جنيه لكل مصاب حسب درجة اصابته، فضلاً عما سيتم تقديمه من أوجه الرعاية المختلفة للمصابين، وأسر الضحايا الفترة القادمة، من خلال العديد من أوجه الدعم العيني التي سيتم توافرها لهم.

وفي ختام تصريحاته، جدد رئيس الوزراء تقديم واجب العزاء لأسر ضحايا الحادث الأليم، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين، قائلاً: " كل الدعم لأسر الضحايا، وكذا المصابين.. ولن نترككم إلا وأنتم بصحة وعافية".

 

Advertisements