أحمد بيومي يكتب: أوسكين .. قصة قتل طالب فرنسى قابلة للتكرار !

قصة قتل طالب فرنسى
قصة قتل طالب فرنسى
Advertisements

أحمد بيومي

في إحدى ليالي ديسمبر من عام 1986، كانت مدينة النور متوهجة مع غضب الطلاب المحتجين وزجاجات المولوتوف، والشاب الفرنسي الجزائري، مالك أوسكين الذي بالكاد يلامس العشرينات من عمره، نزل إلى الشوارع غير مهتم بالفوضى التي تدور حوله، لقد رأى للتو مطربته المفضلة نينا سيمون وهي تقدم عرضا مباشرا ولا يزال مفتونا جدا بحيث لا يدرك أن الشرطة تتجول وتبحث عن قتال، الصدفة وحدها قادته ليقف أمام مجموعة شرطية تعتبر البشرة الداكنة استفزازا أكثر من كاف، لذلك قاموا بمطاردته وضربه حتى الموت.

Oussekine  دراما فرنسية جديدة قاسية على منصة Disney Plus ، تتبع آثار مقتل الشاب البالغ من العمر 22 عاما من منظور عائلته المكلومة والشرطة التى تحاول إخفاء الحقائق المحيطة بوفاته. على الرغم من أن الأحداث الحقيقية جرت قبل 35 عاما، إلا أنها بالكاد تبدو وكأنها خطوة إلى الماضي. القصة التي ترويها عن تطبيق القانون الوحشي والمتعصب وكراهية الأجانب والمواطنة، للأسف، تأتي في الوقت المناسب كما كانت دائما.

أكثر ما يميز المسلسل القصير الصادم، أنه لم يغفل السياق السياسي الأوسع لصالح المأساة الفردية. أحد اهتماماتها الرئيسية هو الطريقة التي يستحوذ بها المتظاهرون والسياسيون على مالك كشهيد لقضاياهم الخاصة. “هو يعني الكثير الآن لكل الناس”، كما يقول محامي الادعاء، وهو يحاول إقناع أسرة الضحية بأن تكون أكثر وضوحا والسماح للأمة بالمشاركة في حزنها، وبهذه الطريقة يفقدون الابن والأخ للمرة الثانية.

ويترك السيرك الإعلامي الذي أعقب ذلك آل Oussekines عرضة للتهكم العنصري والتشهير وحتى الاعتداءات العنيفة، ولا تظهر الشرطة أي تعاطف أو ندم. عند مجيئه للتعرف على الجثة، يجد الأخ الأكبر بن عمار نفسه قيد الاستجواب. “نحن فرنسيون”، يصر بشكل لا يصدق، عندما سئل عن العلاقات المحتملة لأخيه بمنظمة إرهابية عربية. قالت والدة مالك عائشة “هيام عباس” التي تضايقها لهجتها الجزائرية الثقيلة، “إنه خطأي لأنني تركتهم يعتقدون أنهم مواطنون فرنسيون حقا” ، كما تقول والدة مالك عائشة.

يتكون المسلسل من أربع حلقات مدتها أربع ساعات، ويمكن الإنتهاء من المسلسل تقريبا في مشاهدة واحدة. ولكن حيث تم حرق فيلم La Haine الذي يحمل نفس الموضوع بقوة شديدة، فإن Oussekine لديه الوقت الكافي للذهاب للقلب مباشرة. إنه يطلب غضبنا ضد الأنظمة القاسية والظالمة، ولكنه يطلب أيضا تعاطفنا مع هذه العائلة التي تحملت الكثير.

تم الكشف عن الوفاة في طبقات على مدار الحلقات، كل منها حوالي 60 دقيقة. يحزم المخرج أنطوان شيفرولييه مفاجآت كافية لإبقائنا ملتصقين بأجهزة التلفزيون ، لكن المسلسل لديه لحظات ضعيفة، مما يمنحنا شعورا بأنه لا يتدفق بالسهولة التي يجب أن يكون عليها مع ظهور “الفلاش باك” التي تبدو مربكة أحيانا. غالبا ما تكون مشاهد قاعة المحكمة فاترة، الشيء الدرامي الوحيد الذي يأتي من شقيقة مالك، سارة “منى سوالم”، التي تخبر ضابطي الشرطة المتهمين ألا يجرؤا على النظر في عينيها. بعض الردود التي قدمها محامي عائلة أوسكيني، جورج كيجمان “كاد مراد” ، كانت موجعة ومثيرة للعيان، ويسأل هل هذا البلد لا يقوم على مبادئ الحرية والمساواة والأخوة ؟!

في حين أن أشقاء مالك الآخرين، محمد وبنعمر وفطنة، لا يتركون أي انطباع يذكر أو لا يتركوا أي انطباع، فإن سارة هي التي لا ترحم. “لماذا المتهم ليس مكبل اليدين؟” تستجوب المحامي. الأقرب إلى شقيقها، كانت محطمة مثل والدتها، والممثلتان تنقلان ببراعة شعورا بالحزن الشديد والعجز.

يتناوب Oussekine بين عدة عصور، خلال كواليس عام 1986، يركز المسلسل بشكل خاص على الجهود التي بذلتها السلطات والوزير المفوض للأمن روبرت باندرود “أوليفييه جورميه” لمحاولة إثبات أن وفاة مالك لم يكن بسبب خطأ الشرطة، لكنها تركز بشكل أساسي على ردود أفعال عائلة مالك.

منذ الحلقة الأولى، نرى كيف أن أخته الكبرى سارة “منى سوالم” وشقيقه الأكبر بن عمار “مالك المرراوي” يسعيان للحفاظ على والدتهما عائشة “هيام عباس”، ينجح أنطوان شيفرولييه بعد ذلك في شرح أسباب أفعالهم من خلال الخوض في ماضيهم، ومكان كل منهم داخل الأسرة، والأثر الذى تركه وفاة والدهم ميلود “سليمان دازي”، أو حتى ارتباط مالك العميق بالتراث الثقافي الفرنسي، وبالتالي فهو يربط الحميمة بالموضوعات السياسية.

تبرز دراما Oussekine كصورة دقيقة لهؤلاء الأفراد، والتي تشهد على تواضعهم وكرامتهم وتجنب كل من البؤس والانتقام. لا يحتاج المسلسل إلى صقل وجهة نظره في إبراز خطورة الوقائع التي كان مالك ضحية لها، ولكي يتمكن المشاهد من ربطها بأحداث أخرى وقعت على مدار الـ 35 عامًا الماضية. إذا ارتفعت الدموع، فإن ذلك يعود في المقام الأول إلى اللقطات الشمسية لأحبائهم متحدين، سواء بالموت أو بالحياة، ولكن أيضًا بفضل الخيارات الموسيقية أو السردية، مثل التحولات ذات الصلة دائما بين العصور.

يستكشف المسلسل الشعور بالفراغ الذي خلفه الحداد. أيدي الأب، على سبيل المثال، تفسح المجال ليدي الابن الثكل، تتذكر الأم العزباء لحظة قضتها مع طفلها المفقود أثناء تحضير طبق كان يستمتع به، يمر تدفق العواطف عبر هذا النوع من أفكار الإدراك، والتي تأتي الشخصيات المتسامية في التأمل الذاتي.

ننتظر المحاكمة، وتأتي فى الحلقة الأخيرة، مثيرة وصادمة، العدل ليس دائما داخل قاعات المحاكم، ومثل بقية المسلسل، فإن هذه اللقطات الأخيرة تتجنب درس الأخلاق والتاريخ، إنهم يذكروننا ببساطة أنه بعد الموت، عليك أن تقاتل لمواصلة العيش، خاصة في مثل هذه الظروف وفي مواجهة مثل هذا الظلم.

Advertisements