بدء محاكمة 3 ممرضات وشاب بتهمة تصوير جثمان  نيرة أشرف 

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
Advertisements

تبدأ محكمة المنصورة الاقتصادية اليوم أولى جلسات محاكمة 3 ممرضات، وشاب بتهمة تصوير جثمان الطالبة نيرة أشرف بالمستشفى، وبث المقطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كان المستشار محمد لبيب، المحامي العام الأول لنيابة جنوب المنصورة الكلية قد  أحال  3  ممرضات من مستشفى المنصورة التخصصي، وشاب أخر إلى المحاكمة بتهمة تصوير وترويج مقطع فيديو لجثمان المجني عليها نيرة أشرف وذلك عقب الحادث التي تعرضت له وقتلها علي يد زميلها أمام بوابة جامعة المنصورة  وذلك يوم الاثنين الموافق الموافق 20 يونيو الماضي . 

اقرأ أيضاً| حبس مرتضى منصور شهر مع الشغل والنفاذ في الدعوى المرفوعة من الخطيب

وكانت النيابة العامة قد اصدرت بيانا اكدت فيه أن وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام رصدت منشورات متداولة بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، تتضمن تصويرًا لجثمان المجني عليها "نيرة أشرف" وأنه تم التقاطه بأحد المستشفيات، فعرضت المقاطع على النيابة المختصة التي تلقت بالتزامن مع ذلك الرصد عريضة مقدمة من والد المجني عليها يشكو فيها مدير المستشفى والطاقم الطبي الذي كان مصاحبًا للمتوفاة؛ لتصويرهم الجثمان، وتسريبهم التصوير ونشره، مما ينال من حرمتها، وأرفق بالعريضة مقطعًا تضمن تصويرًا لجثمان المجني عليها ظاهرة به الطعنات التي أصيبت بها، كما ظهرت به امرأة تحرك الجثمان لفحص ما به من إصابات. 

وانتقلت النيابة العامة إلى المستشفى للاطلاع على كافة المستندات الرسمية الثابت فيها تفصيلات حالة المجني عليها، والطاقم الطبي الذي تعامل معها، والوقوف على ما سجلته آلات المراقبة داخل المستشفى، مما قد يفيد في كشف الحقيقة، كما استدعت النيابة العامة والد المجني عليها لسماع شهادته، وأمرت بالاستعلام عن الطاقم الطبي الذي اختص باستقبال جثمان المجني عليها بالمستشفى المذكور، والذي صاحبها حتى خروجها منه، واستدعائهم جميعًا لسؤالهم، وكذا أمرت بطلب مدير المستشفى لسؤاله، وندبت الضباط المختصين بالإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات، والإدارة العامة للمساعدات الفنية لفحص الروابط المتضمنة منشورات المقاطع المرئية المتداولة المتعلقة بالواقعة، وتحديد القائمين على نشرها، وطلبت تحريات الشرطة حول الواقعة وملابساتها.

وأُخطرت النيابة العامة بعد ذلك من الشرطة بتمكنها من تحديد الممرضة التي صورت الجثمان وهي "م .ال" من الطاقم الطبي بالمستشفى ونشرت التصوير، كما أمكن تحديد علاقة الأخيرة بأخرى شاركتها في الواقعة بتداولهما مقطع التصوير وتدعي " م. ع، وأنه باستدعائهما أقرتا أمام الشرطة بالواقعة، بالاضافة الي اخري وتدعي " أ. م" وبعد عرضهما على النيابة العامة أصدرت النيابة قرارها بحبسهن علي ذمه التحقيق كما تم رصد شاب آخر قام بنشر الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعى. 

وأكد أحد المصادر الطبية انه جري فتح تحقيق موسع من أمانة المراكز الطبية المتخصصة مع جميع العاملين بالمستشفي وتبين من التحقيقات أن الجثمان تم استقباله بمستشفي المنصورة التخصصي ومكث من نصف ساعة إلى ساعة إلا ربع تقريبا داخل المستشفى، وتم نقله للمشرحة وجرى التصوير بهاتف محمول.

وحرر أمن المستشفي مذكرة يوم الواقعة مذكرة وجرى تسليمها مع الشرطة بعد الاشتباك أنه مع عدد كبير من الشباب والفتيات حضروا مع جثمان المجني عليها، وتعدوا على الأمن أثناء منعهم من التصوير.

واشار المصدر إلى أنه في بعض الحالات يتم التقاط صور لإظهار حالة الجثة وما ترتديه من مصوغات، ويتم إثباتها في دفاتر المستشفى، وهو ما تم مع "نيرة أشرف" الا انه تم تداول تلك المقاطع علي مواقع التواصل الاجتماعي.
 

Advertisements