أول شحنة قمح أوكراني تغادر موانئ البحر الأسود اليوم

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

تتوقع أسواق الغلال حدوث انفراجه وانخفاضات كبيرة في أسعار القمح خلال الأيام القادمة، نظرا لبدء الإفراج عن 25 مليون طن قمح أوكراني، وذلك بموجب اتفاقية تصدير الحبوب الأوكرانية، والتي وقعتها روسيا وأوكرانيا مؤخرًا برعاية الأمم المتحدة، لتصدير الحبوب عبر موانئ البحر الأسود.

 

تُعد هذه الاتفاقية انفراجة نحو استقرار أسعار الحبوب عالميًا، خاصة مع الإفراج عن شحنات القمح الأوكراني المحجوبة، وإرسالها إلى الأسواق العالمية، وهو ما سيؤدي إلى تراجع أسعار القمح التي شهدت ارتفاعاً كبيراً منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية.

 

وقالت وزارة الدفاع التركية، إن سفينتين غادرتا موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود، اليوم الجمعة، وكانت إحداهما محملة بأول شحنة قمح أوكراني يتم تصديرها بموجب اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة، وفقا لما تداولته وكالات الانباء اليوم.

وغادرت 14 سفينة حتى الآن أوكرانيا خلال الأسبوعين الماضيين، في أعقاب اتفاق مع روسيا يسمح باستئناف صادرات الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود، وذلك بعد توقفها لمدة خمسة أشهر بسبب الحرب.

وتم التوصل إلى الاتفاق، بوساطة الأمم المتحدة وتركيا، الشهر الماضي وسط مخاوف من أن يؤدي فقدان إمدادات الحبوب الأوكرانية إلى نقص حاد في الغذاء وحتى تفشي المجاعة في أجزاء من العالم.


وذكرت الوزارة، أن السفينة سورموفسكي، التي ترفع علم بيليز، غادرت ميناء تشورنومورسك الأوكراني اليوم الجمعة وعلى متنها 3050 طنا من القمح في الطريق إلى إقليم تكيرداغ في شمال غرب تركيا.

وكانت هذه أول شحنة قمح من أوكرانيا، التي شكلت إلى جانب روسيا ما يقرب من ثلث صادرات القمح العالمية قبل 24 فبرايرعندما أطلقت موسكو ما تصفه "بعملية عسكرية خاصة" لنزع سلاح جارتها.

وتبقى لأوكرانيا حوالي 20 مليون طن من الحبوب من محصول العام الماضي، في حين يُقدر محصول القمح هذا العام أيضا بنحو 20 مليون طن.

كما قالت الوزارة، إن السفينة ستار لورا، التي ترفع علم جزر مارشال، غادرت ميناء بيفديني وعلى متنها 60 ألف طن من الذرة لتتوجه إلى إيران.

وكانت معظم الشحنات التي غادرت بموجب الاتفاق من الحبوب الخاصة بالعلف الحيواني أو الوقود، ولم يتم حتى الآن إرسال شحنات إلى البلدان الأكثر عرضة لخطر أزمة غذاء عالمية، لكن أوكرانيا قالت أمس الخميس، إن سفينة من المقرر أن تصل إلى ميناء وتنقل حبوبا إلى إثيوبيا.

ويُفتش مركز التنسيق المشترك، حيث يعمل أفراد من روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة، جميع السفن في إسطنبول بموجب الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة.

وأظهرت بيانات رفينيتيف لتتبع السفن، أن السفينة رازوني، وهي أول سفينة تغادر أوكرانيا بموجب الاتفاق، رست في تركيا أمس الخميس ومن المقرر أن تتوجه إلى مصر اليوم الجمعة، بعد أن رفض أول مشتر للشحنة في لبنان تسلمها بسبب تأخرها لمدة خمسة أشهر.

وقالت شركة توروس، وهي وكيل شحن، التي تدير عملية تفريغ حمولة السفينة رازوني في تركيا، يوم الخميس إن السفينة ستفرغ 1500 طن من حمولتها من الذرة البالغة 26527 طنا في مرسين بجنوب تركيا وإن الكمية الباقية ستذهب إلى مصر.

وترسو السفينة رحمي ياجتشي، التي غادرت أوكرانيا يوم الثلاثاء متوجهة إلى إسطنبول، على الطرف الشمالي لمضيق البوسفور في إسطنبول اليوم الجمعة، بينما رست سفينة مصطفى نجاتي، التي غادرت متوجهة إلى إيطاليا يوم الأحد، على الطرف الجنوبي.

وتمت الموافقة على سفر أربع سفن أخرى إلى أوكرانيا بعد أن فتشها فريق من مركز التنسيق المشترك في إسطنبول. وقالت وزارة الدفاع التركية أمس إن السفن التي وصلت إلى أوكرانيا يجري تحميلها.

ولم يتضح بعد متى ستغادر هذه السفن. وقالت الأمم المتحدة إن من المتوقع أن يزداد عدد السفن القادمة لأوكرانيا بعد الاتفاق على بيع الحبوب.

إقرأ أيضا

تراجع أسعار القمح بنسبة 1% خلال تعاملات الجمعة

Advertisements