وكالة الطاقة الذرية: محطة زابوروجيا النووية لا تشكل خطرا أمنيا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن محطة زابوروجيا للطاقة النووية لا تشكل في الوقت الراهن خطرا أمنيا، على الرغم من استمرار تعرضها للقصف.

وقال مدير الوكالة رافائيل جروسي خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي في نيويورك الخميس، إن خبراء الوكالة قدموا تقييما أوليا بأنه "لا يوجد خطر فوري" على سلامة المحطة نتيجة للقصف أو أعمال عسكرية أخرى. 

وأضاف جروسي: "ومع ذلك، كل شيء قد يتغير هنا في أية لحظة". 

ودعا جروسي، موسكو وكييف إلى السماح للخبراء الدوليين بدخول المحطة بأسرع ما يمكن، وقال: "أنا شخصيا جاهز لترؤس مثل هذه المهمة". 

وصرح "في الآونة الأخيرة، أصبح الوضع في منشآت الطاقة النووية، ولا سيما في زابوروجيا، مقلقا بسبب الأضرار الناجمة عن القصف الأسبوع الماضي". 

وتابع قائلا: "ما زلت قلقا للغاية بشأن الوضع في زابوروجيا .. وأكرر أن أي أعمال عسكرية تهدد السلامة والأمن النوويين يجب أن تتوقف على الفور لأن هذه الأعمال العسكرية بالقرب من منشأة نووية كبيرة كهذه يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة". 

وأوضح أن خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيقومون بتقييم الضرر المادي في زابوروجيا، وتحديد ما إذا كانت أنظمة السلامة والأمن الرئيسية والاحتياطية تعمل، بالإضافة إلى تقييم ظروف العمل لموظفي غرفة التحكم. 

 

وبين في السياق أنه ومنذ 24 فبراير، تراقب الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن كثب الوضع في المنشآت النووية وكذلك الأنشطة المتعلقة بالمصادر المشعة والمواد النووية في أوكرانيا، مع التركيز على الآثار المترتبة على السلامة والأمن والضمانات النووية". 

وتخضع المحطة وهي الأكبر في أوروبا، للسيطرة الروسية منذ مطلع مارس، ومؤخرا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القوات الأوكرانية قصفت محيط المحطة. 

Advertisements