إعلام لبناني: محتجز الرهائن سيخرج بعد الاتفاق على إعطائه جزءا من وديعته

 محتجز الرهائن في البنك اللبناني
محتجز الرهائن في البنك اللبناني
Advertisements

أشارت وسائل إعلام لبنانية إلى أن محتجز الرهائن في " بنك فيدرال " سيخرج بعد الاتفاق على إعطائه جزءا من وديعته.

في وقت سابق كان قد هدد محتجز الرهائن داخل بنك فيدرال اللبناني، أنه مستعد لخطوات لا تحمد عقباها ما لم يحصل على وديعته، بحسب ما أشارت وكالة الأنباء اللبنانية .

وأشارت الوكالة إلى أن رئيس جمعية المودعين بلبنان حسن مغنية، صرح إن المودع المسلح في داخل مصرف في الحمرا، وبعد التفاوض معه، كلفه نقل طلبه الحصول على وديعته كاملة والبالغة 210 آلاف دولار، وأضاف أنه متوجه الآن إلى جمعية المصارف وإدارة المصرف للتفاوض معهما ونقل طلبه، وأن محتجز الرهائن مستعد لخطوات لا تحمد عقباها ما لم يحصل على وديعته. 

ولم تنجح المساعي والمفاوضات لإخراج المودع من المصرف، ولا تزال القوى الأمنية تفرض طوقا أمنيا حول المنطقة.

وفى السياق نفسه، أوضح شقيق المودع الذى احتجز الرهائن أن شقيقه لم يدخل الى المصرف حاملا أي سلاح، انما كان يحمل مادة البنزين، والسلاح الذي في حوزته عائد للمصرف.

أضاف:"أن شقيقه أقدم على هذه الخطوة بعد وعود كثيرة حصل عليها من ادارة المصرف للحصول على الاقل على ما قيمته 5000 آلاف دولار لدفع تكلفة العلاج في المستشفى، إلا أن كل هذه الوعود لم تنفذ".

وأشار إلى أن شقيقه مستعد لتسليم نفسه والدخول إلى السجن بعد حصوله على وديعته.

 

 

Advertisements