برنامج تدريبي حول استخدام التمور في الأغذية الوظيفية لتكنولوجيا الاغذية

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

نظم معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية ندوة بعنوان استخدام التمور المصرية فى إنتاج بعض الأغذية الوظيفية لإنتاج أغذية وظيفية لمرضى حساسية جلوتين القمح" لمشروع استخدام التمور المصرية  فى إنتاج بعض الأغذية الوظيفية الحاصل على دعم من أكاديمية البحث العلمى و التكنولوجيا برنامج الزراعة و الغذاء  2019 وذلك تحت رعاية الدكتور شاكر عرفات مدير المعهد.


 وشارك أعضاء الفريق البحثى للمشروع إيمان سالم الباحث الرئيسى للمشروع والدكتور سمير محمد ربيع الباحث المعاون والدكتورة أسرار يس محمد عضوأ و الدكتور محمد فتحى عضوأ و الدكتور  أيمن اميل اسكندر عضو المشروع وأستاذ الجهاز الهضمى والمناظير مستشفى أبو الريش وحضر الندوة أكثر من 80 طفل من مرضى حساسية جلوتين القمح بأسرهم.

افتتح الندوة الدكتور محمد شاكر عرفات موضحا دور المعهد فى إنتاج مخبوزات خالية من الجلوتين  منذ  عام 1996 بإنشاء وحدة بحوث الذرة لتقديم خدمة لمرضى حساسيه الجلوتين حيث بدأ قسم بحوث تكنولوجيا الخبز و العجائن بإنتاج خبز الذره والبسكويت والبيتى فور وخلافه ثم تم  تدعيم هذه المخبوزات لرفع قيمتها الغذائية وكذلك إستخدام الأرز و دقيق البطاطا و الكينوا مع حبوب الذره لإنتاج مخبوزات وحلويات مختلفة ذات جودة و خصائص حسية عالية لهذه الفئه الحساسة. 
واشار مدير المعهد أن الباحثين بالمعهد على إستعداد تام لإعداد حزمة من الدورات التدريبية لجميع الأسر والمواطنين عن كيفية صناعة دقيق خالى من الجلوتين يستخدم لإعداد منتجات مخايز وحلويات لمرضى حساسية الجلوتين كما نوه الى أنه فى حالة رغبة الشباب او حديثى التخرج لعمل مشروع عن إنتاج منتجات مخابز خالية من الجلوتين فإن المعهد سيقدم لهم برنامج تدريبى لتأهيل هؤلاء الشباب ومساعدتهم فنيا لإنشاء هذا المشروع لتقديم الخدمة لأكبر قطاع من المواطنين فى أكبر عدد ممكن من المحافظات.


وأكدت الدكتورة ايمان سالم ان الهدف من المشروع هو ابتكار أغذية وظيفية للمساعدة على تحسين صحة المجتمع المصرى من أمثلة هذه الأغذية إنتاج مخبوزات الذرة المدعمة بمنتجات التمور تستخدم فى علاج حساسية جلوتين القمح و كذلك مخبوزات من دقيق القمح مدعمة بمنتجات التمور تستخدم فى علاج الأنيميا و تقوية جهاز المناعة.


كما تحدث الدكتور أيمن اميل اسكندر استاذ الاطفال بمستشفى ابو الريش عن مرض حساسية جلوتين القمح من حيث أسباب حدوثه و أعراضه و كيفية تشخيصه مبكرا ثم بدأت حلقة نقاشية بين أسر الأطفال و بين أعضاء الفريق البحثى عن كيفية تعايش أطفالهم مع هذا المرض و عن التغذية السليمة لهم .


وقال الدكتور عاطف عشيبة أن المعهد سوف ينظم العديد من الدورات التدريبية العملية لأسر هذه الأطفال لتعليمهم كيفية اعداد هذه المخبوزات و الحلويات بالمنزل وذلك بهدف تقليل المعاناه التي يعيشها المصابين واسرهم للحصول على هذه المنتجات وكذلك تقليل التكلفه المادية عليهم.
جدير  بالذكر مرض حساسية الجلوتين هو عدم القدرة على التمثيل الغذائى الكامل لبروتينات القمح وخاصة ببتيد الألفا جليادين وهو ببتيد يتكون من ثمانية أحماض امينية يتسبب وجوده فى القناه الهضمية لهذه الأشخاص حدوث عدم القدرة على امتصاص المكونات الغذائية سواء كانت عناصر معدنية صغرى او كبرى  مثل ( الحديد- كالسيوم – زنك – فوسفور-....) وكذلك الفيتامينات سواء كانت الذائبة فى الماء او الذائبة فى الدهون كما تقل القدرة ايضا على امتصاص الأحماض الامينية والدهون ويترتب على ذلك ضعف عام تدريجى ونقص فى معدل النمو ونقص الوزن وكذلك النشاط البدنى والعقلى .
ولتخفيف الأعباء عن أسر الأطفال ولبعد المسافات عن منفذ بيع المنتجات الخالية من الجلوتين.

اقرأ أيضا «الزراعة» تبحث الاستعداد للمهرجان الدولي السادس للتمور المصرية بأسوان

Advertisements