150 يومًا من إضراب الأسير الفلسطيني خالد العواودة عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري

ملصق للأسير خالد العواودة
ملصق للأسير خالد العواودة
Advertisements

يواصل الأسير الفلسطيني خالد العواودة مسلسل إضرابه المفتوح عن الطعام، والذي بلغ اليوم الثلاثاء 9 أغسطس، اليوم الـ150 على التوالي، وسط تدهور لحالته الصحية.

ونقل نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، عن زوجة الأسير خليل العواودة، قولها إن محكمة الاحتلال في عوفر تقرر تحويله للفحص الطبي، ولم يكن هناك قرار بشأن الاستئناف، وستعقد له جلسة جديدة يوم الخميس.

وبدأ الأسير خالد العواودة (40 عامًا) إضرابه المفتوح عن الطعام، بدءًا من الثالث من مارس الماضي، وهو لا يزال يخوض معركة "الأمعاء الخاوية" ويأبى أن ينهي إضرابه عن الطعام إلا بتنفيذ مطلبه.

ويخوض العواودة إضرابًا مفتوحًا عن الطعام رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري التعسفي، بدون أن توجه له محكمة الاحتلال الإسرائيلية أية تهمة، مطالبًا بإلغاء الاعتقال الإداري بحقه والإفراج عنه.

يذكر أن الأسير العواودة، متزوج وأب لأربع طفلات، وكان قد أمضى سابقا 12 عامًا في سجون الاحتلال منها 5 سنوات في الاعتقال الإداري، وأفرج عنه بتاريخ 30 يونيو 2016.

واسم خالد العواودة تنامى كثيرًا في الآونةالأخيرة، بعدما كان الإفراج عنه أحد الشروط الموضوعة في اتفاق الهدنة ووقف إطلاق النار في قطاع غزة بين المقاومة الفلسطينية والجانب الإسرائيلي.

ونص اتفاق وقف إطلاق النار، الذي دخل حيز التنفيذ قبل منتصف ليل الأحد الماضي، أن تعمل مصر على الإفراج عن الأسير بسام السعدي في أقرب وقت ممكن، وأن تبذل القاهرة جهودها للإفراج عن الأسير خالد العواودة ونقله للعلاج.

اقرأ أيضًا: رئيس الوزراء الفلسطيني: الاحتلال يواصل جرائمه في جميع الأراضي المحتلة

 

Advertisements