بحرًا وجوًا.. الجيش الصيني يرد على زيارة بيلوسي لتايوان

ارشيفيه
ارشيفيه
Advertisements

كشفت وسائل إعلامية صينية رسمية أن الجيش الصيني سيقوم الآن بإجراء تدريبات عسكرية بشكل منتظم شرق ما يسمى "الخط الأوسط" لمضيق تايوان (الصين) على خلفية زيارة نانسي بيلوسي لتايوان.

 

وجاء في المقال الذي نشره التلفزيون المركزي الصيني يوم الأحد: "من الآن فصاعدا، ستجري السفن الحربية والطائرات التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني تدريبات منتظمة شرق مما يسمى (الخط الأوسط) لمضيق تايوان (الصين)".

وأشار المقال الذي تحدث عن التدريبات العسكرية التي تجريها الصين قبالة سواحل تايوان، إلى أن المناورات العسكرية الصينية أظهرت أن "ما يسمى بالمياه الإقليمية لتايوان غير موجودة، وتايوان جزء من الصين، والأسطول الصيني يبحر في مياهه الإقليمية الخاصة".

وفي وقت سابق، قالت قيادة المنطقة الشرقية التابعة للجيش الصيني، إن "الجيش الصيني يواصل مناوراته قبالة ساحل تايوان، وفقا للخطة".

من جهته، أكد وزير الخارجية الصيني وانج يي، أنه من الطبيعي أن ترد بلاده بحزم على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، مبينا أن التدريبات التي يجريها الجيش الصيني شفافة ومهنية وتتماشى مع القانونين الصيني والدولي.

وقال وانج يي خلال مؤتمر صحفي عقد عقب اجتماعات وزراء خارجية قمة شرق آسيا: "إجراءاتنا حازمة وقوية ومتناسبة، وتدريباتنا العسكرية مفتوحة وشفافة ومهنية، وتتماشى مع قانوننا المحلي والقانون الدولي والممارسات الدولية الشائعة، وذلك بهدف تحذير المعتدين وتأديب القوى التي تسعى إلى ما يسمى "استقلال تايوان".

وشدد على أن بكين ستحمي بحزم سيادة الصين ووحدة وسلامة أراضيها، وستردع الولايات المتحدة بحزم عن استخدام تايوان لاحتواء الصين، وستحطم بحزم وهم السلطات التايوانية بالسعي إلى الاستقلال بالاعتماد على دعم واشنطن.

وبدأت التدريبات الصينية رسميا وعلى نطاق واسع يوم الخميس الماضي، باستخدام الصواريخ والطائرات والسفن الحربية على خلفية زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي.

وزارت بيلوسي تايوان بتاريخ الثاني والثالث من أغسطس الجاري، في رحلة هي الأولى لرئيس مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان منذ عام 1997، وأصبحت أكبر مسؤول أمريكي يزور الجزيرة في السنوات الـ 25 الماضية.
...

Advertisements