آمال فريد.. نزف العندليب أمامها فأصيبت بحالة نفسية سيئة

العندليب وآمال فريد
العندليب وآمال فريد
Advertisements

العمل في السينما لا يتوقف على الموهبة وحدها بل أن الحظ أيضا يلعب دورا كبيرا في انتشار النجومية والشهرة .. وهذا ما حدث مع الفنانة "آمال فريد".

قدمها "بابا شارو" في البداية من خلال برامج الأطفال وظهرت لأول مرة في السينما وهي طالبة بجامعة الإسكندرية من خلال مسابقة في مجلة الجيل.

اقرأ أيضا| حياة كامل الشناوى.. زهور وأشواك!

 وكان أول عمل لها مع الفنانة "فاتن حمامة" من خلال فيلم "موعد مع السعادة" عام 1954 وعلى الرغم من عدم امتلاكها الكثير من الخبرة إلا أنها نالت جائزة الدولة التقديرية بسبب ذلك الدور لتثبت بعد ذلك لامتلاكها لموهبة حقيقية.

لم تتخيل أن دورها القادم هو دور البطولة مع العندليب "عبد الحليم حافظ" من خلال فيلم "ليالي الحب" وكانت ذلك بمثابة نقلة كبيرة وأساسية في مشوارها الفني.

وقدمها موسيقار الأجيال من خلال إنتاجه لفيلم "بنات اليوم" مع العندليب الذي أصابها بحالة اكتئاب أثناء تصوير مشهد التزلج عندما وقع العندليب فجأة وأصيب بنزيف شديد في الفم، وكانت هذه الواقعة قد حدثت أمامها مباشرة وفقا لما نشرته جريدة أخبار اليوم فى 17-1-.1958
 
ظلت "آمال " تصرخ بهستريا وتم إبعادها عن مكان التصوير حتى يتم علاجه ووقف النزيف، وغادرت النادي بعد فترة بسيطة بعد أن استطاعت أن تستعيد هدوئها وذهبت إلى منزلها ودخلت في حالة نفسية شديدة حتى تأكدت من أنه قد تعافى نهائيا واستأنف بعد ذلك التصوير حتى تم الانتهاء من الفيلم على ما يرام.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

Advertisements