Advertisements

خدعه بالميراث.. شاب يقتل خاله ثأرًا لوالده بالجيزة

المستشار خالد محمد أبو زيد، وعضوية المستشارين أحمد عبد الرحمن وجوزيف إدوارد
المستشار خالد محمد أبو زيد، وعضوية المستشارين أحمد عبد الرحمن وجوزيف إدوارد
Advertisements

"الخال مش والد" تلك الجملة التي تنطبق بقوة على حادثة الحوامدية التي راح ضحيتها ثلاثة أشخاص ينتمون لعائلة واحدة، الأب الذي قُتل على يد أخ زوجته والخال الذي قتل على يد ابن اخته والابن الذي يستعد للعقوبة المشددة من المحكمة أو الإعدام.

بدأت أحدث القضية عندما قتل الأب بشكل مأساوي على يد الخال بسبب خلافات حول توزيع الميراث، الأمر الذي لم يقبله الابن وأمه، كما أنهم لم يستطيعوا الهروب من نظرات الجميع التي وضعتهم في مكان تخاذل أمام موت الأب.. ومرت الأيام ولم ينسى الابن ثأر أبيه حتى وإن نسي القاتل، حتى جاء اليوم المشهود.

اقرأ أيضا | مصرع عامل صعقا بالكهرباء أثناء توصيل الغاز لأحد المنازل بكفر شكر

دعى الابن خاله إلى بيته بحجة إذابة أيام الحزن والغضب التي تجمدت بينهم وغلق طريق المشاكل بلا رجعة، والوصول إلى حل سلمي ومناسب لكل الأطراف في مشكلة الميراث، وبالفعل وجدها الخال فرصة مناسبة لجذب ابن أخته إلى صفه مرة أخرى، والحفاظ على روحه التي تخرج منه كلما فكر في أن قاتله من أفراد عائلته.

ذهب الخال إلى بيت أخته تسبقه الهدايا والأفراح، وما إن دخل من عتبة المنزل فوجىء بطعنة سكين حادة قادمة من الداخل، تلافاها الخال وهرب مسرعًا، إلا أنه لا مفر من القدر المكتوب.. تعثر الخال في حجر صغير بالأرض أثناء هروبه وسقط على الأرض.. ومن إن لامس جسده التراب انقض عليه ابن أخته بالسكين مسددًا طعنات قاتلة في أماكن مختلفة من جسده حتى خرجت روحه إلى خالقها في الحال.

شعر الابن القاتل بسعادة جنونية بعد إنهاء حياة ضحيته وردد عاليا عبارات أخذه بثأر والده، كما أبصره الشهود وهو يسدد طعنة إلى جسده ليظهر الأمر وكأنه مشاجرة انتهت بموت أحدهما.

حجزت محكمة جنايات الجيزة الحكم في القضية لجلسة 19 سبتمبر، صدر القرار برئاسة المستشار خالد محمد أبو زيد، وعضوية المستشارين أحمد عبد الرحمن وجوزيف إدوارد، وأمانة سر أحمد فتحي.

Advertisements

 

 

 


Advertisements