Advertisements

أستاذ علم اجتماع: القايمة من أكثر أسباب الطلاق في مصر ولا يجب إجبار أحد عليها

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

أكد الدكتور وليد رشاد، أستاذ مساعد علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، أنهم أجروا دراسة كبيرة عن الطلاق في مصر ووجدوا أن من ضمن أسباب الطلاق الخلافات منذ فترة الخطوبة على "القايمة"، موضحة أن الخلاف وقتها يكون بين أسرتين وينتهى بشكل مؤقت فقط.

وأضاف "رشاد"، في حوار ببرنامج "حديث القاهرة"، مع الاعلامية كريمة عوض، على قناة القاهرة والناس، أنه مع أول مشكلة بعد الزواج بين الرجل وزوجته يتم إثارة موضوع القايمة مرة أخرى، مؤكدا أن موضوع القايمة له بعد اقتصادي واجتماعي وديني، خاصة وأن الاسرة الان لا تستطيع التكفل بمصاريف الزواج لشخص واحد بمفردها.

وأوضح أستاذ مساعد علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، أن القايمة حرية شخصية ولا يجب إجبار أحد عليها، مضيفا: "القايمة عرف مجتمعي تحول إلى قانون ومن هنا بدأت القايمة تبقى ضمانة".

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements