بريطانيا تحفز الإستثمار الأخضر في الطاقة بخطوات جديدة

صوره ارشيفية
صوره ارشيفية
Advertisements

 

تتخذ دولة بريطانيا خطوات متلاحقة في سياساتها لتكثيف صناعة الهيدروجين الأخضر الناشئة التي تستخدم الطاقة المتجددة، وسط سعي الحكومة لإيجاد طرق لخفض الاعتماد على واردات الغاز الطبيعي.

فقد أطلقت المملكة المتحدة 240 مليون جنيه إسترليني من صندوق الطاقة الهيدروجينية صافية الانبعاثات (Net Zero Hydrogen Fund) ونموذج عمل الهيدروجين (Hydrogen Business Model)، وهي آلية لدعم إيرادات منتجي الهيدروجينبهدف تحفيز الاستثمار الأخضر.

تهدف المملكة إلى استخدام أسطولها المتنامي من مزارع الرياح لإنتاج الهيدروجين اللازم لاستبدال الوقود الأحفوري في الصناعة والنقل وتوليد الطاقة. كذلك، تبحث الدول في جميع أنحاء أوروبا عن سبل لتقليل استخدام الغاز، وبالتالي خفض الاعتماد على روسيا في المدى القصير، والحد من الانبعاثات الكربونية في المدى الطويل.

قال وزير الأعمال والطاقة في الحكومة البريطانية كواسي كوارتنغ في بيان: "باستخدام الاستثمار المناسب، يمكننا إطلاق الإمكانات الهائلة للهيدروجين من خلال إعادة اقتصادنا إلى التصنيع وإنهاء اعتمادنا على الوقود الأحفوري باهظ التكلفة".

جرى تخصيص مواقع تخزين الغاز المملوكة لشركتي "إس إس إي" (SSE Plc) و "سنتريكا" (Centrica Plc) لتحويلها إلى تخزين الهيدروجين في المستقبل. ومن المحتمل إنتاج الوقود بالقرب مما يسمى بالتجمعات الصناعية للصناعات الثقيلة، كما ستُنشر تكنولوجيا احتجاز الكربون وتخزينه في هذه المناطق.

إضافة إلى التركيز على الهيدروجين، اختارت المملكة المتحدة في وقت سابق تيم بيك الذي يطلق عليه "بطل الرياح البحرية"، والتقت بأكثر من 12 شركة لمناقشة استثمارات تكنولوجيا التقاط الكربون في أواخر يونيو الماضي.

تعتمد جولة التمويل الجديدة على إستراتيجية الهيدروجين الحكومية التي نُشرت العام الماضي، والتي من المفترض أن تتيح المجال أمام استثمارات بقيمة 9 مليارات جنيه إسترليني (10.8 مليار دولار أميركي). ومن هذا المنطلق، تهدف الحكومة إلى نشر 1 غيغاوات من المحللات الكهربائية للهيدروجين الأخضر بحلول عام 2025، وهو هدف يتطلب اتخاذ إجراء قريباً.

إقرأ أيضا| اقتصادية قناة السويس تشارك في مؤتمر الطاقة الأفريقي 2022 ببروكسل

Advertisements