Advertisements

عضو شعبة المواد الغذائية: بيض المائدة يواصل ارتفاعاته الجنونية

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

قال حازم المنوفي عضو الشعبة العامة للمواد الغذائية بالاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس شعبة البقالة والعطارة بغرفة الاسكندرية التجارية، إن الاتفاعات غير المبررة والقفزات المتتالية لأسعار بيض المائدة غير مبررة على الإطلاق.

وأضاف المنوفي، أن سعار البيض وصلت إلى 70 جنيهًا للطبق 30 بيضة سعر الجملة وتباع للمستهلك بـ75 و77 جنيهًا ليصل إجمالي الارتفاعات منذ رمضان الماضي إلى 20 جنيهًا.

وشدد المنوفي، على أنه لا توجد أي مبررات تؤدي إلى الارتفاعات الكبيرة في هذه السلعة الحيوية والضرورية جدًا، خاصة في ظل ثبات مدخلات الإنتاج من إعلاف وعمالة وكهرباء، ولا يستطيع للمستهلك المصري التقليل منها أو الاستغناء عنها، حيث تعد من ضمن الاستهلاك اليومي للسلع الاستراتيجية مثل السكر والزيت والدقيق والجبن والألبان، وبالتالي الارتفاعات المتتالية لسعر البيض ترهق المستهلك بشكل كبير جدًا، لافتًا النظر إلى أنه إذا استمرت هذه الزيادات حتى دخول المدارس سيصل طبق البيض إلى 100 جنيه.

وطالب المنوفي الجهات الرقابية بالتدخل في أسباب زيادة سعر بيض المائدة بدون مبرر، كما جدد مطالبة بكتابة تاريخ إنتاج وصلاحية البيضعلي قشر البيض، مشيرًا إلى أن العديد من الدول تكتب تاريخ الإنتاج والصلاحية منذ عام 1999 أي أن الأمر ليس بجديد وتطبقه بعض الدول القريبة منا مثل دولة الإمارات وإسرائيل ودول الاتحاد الأوروبي.

وأوضح أن كتابة التاريخ سيخفض سعر البيض حيث أن المواطن سيشتري البيض الطازج، مما سيدفع منتجين البيض إلى تخفيض سعر البيض الذي يمر على إنتاجه عدة أيام، وبالتالي ستنخفض الأسعار.

وطالب المنوفي الأجهزة الرقابية بالتفتيش على كبار التجار والموزعين للبيض لإحكام السيطرة على هذه السلعة الحيوية التي لا يستغني عنها المواطن ويستهلكها بشكل يومي، خاصة أن لدينا اكتفاءً ذاتيا في إنتاج البيض، وننتج نحو مليار بيضة شهريا، وبالتالي من المفترض أن لا تكون هناك زيادات كبيرة في سلعة مثل البيض.

إقرأ أيضا|الإنتاج الحيواني: حققنا اكتفاء ذاتي من إنتاج بيض المائدة ونصدر للخارج |فيديو

 

 

Advertisements


Advertisements