«الأوقاف» توجه رسالة هامة للحجاج

الحجاج
الحجاج
Advertisements

وجهت وزارة الأوقاف، رسالة إلى حجاج بيت الله الحرام، وذلك في منشور على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الخميس.

وقالت الوزارة في رسالتها، إن "الحج عبادة بدنية ومالية تحتاج إلى جهد وصبر، وعِظَمُ الأجر على قدر عِظَمِ العمل وتحمل مشاقه، وإذا كان الحاج يرجو رحمة ربه وفضله في تكفير السيئات وغفران الذنوب، وأن يعود من حجه كما ولدته أمه، فعليه ألا يجهل، ولا يصخب، ولا يرفث، ولا يفسق، ولا يضجر من الطاعة، ولا يؤذي حاجًّا، ولا ينفر صيدًا، وأن يكون سلمًا للإنسان والحيوان والطير والحجر والشجر، فالحج مدرسة أخلاقية وتربوية، ومن دروسه التربوية درس بناء العزيمة والقدرة على التحمل".

وأضافت: "وليحتسب كل حاج جهده وصبره عند ربه، ولا يضيع الجائزة الكبرى بالشكوى والضيق والضجر أو النفور من العبادة، فالحج اختبار لقوة الإيمان قبل قوة الأبدان".

واستطردت: "فمن قوي إيمانه بالله تعالى هانت في سبيله الدنيا وما فيها، وتحول تعبه ومشقته إلى رضا حيث تذوب متاعب الجسد في أشواق الروح، فتتحول كل عوامل المشقة إلى إضاءات صفاء روحي ونفسي، لا تقوي عزيمة صاحبها خلال رحلة الحج المباركة وأداء مناسكه فحسب، بل ربما ترسم طريقًا جديدًا لحياته الإيمانية كلها".

وتابعت: "ومع ذلك، فإن التيسير في الحج أصل وليس فرعًا، وما يسَّر نبينا (صلى الله عليه وسلم) على أمته في شيء مثلما يسَّر عليها في أمر الحج، مع تأكيدنا أن أي متاعب أو مشاق في الحج إنما تكون لحظية آنية سرعان ما تتحول إلى طاقات إيجابية وشحنات إيمانية بمجرد انقضاء المشقة الطارئة، ويبقى أجر المحتسبين عند الله (عز وجل) لا يزول".

اقرأ أيضا : التضامن لشؤون الحج والعمرة: الحجاج المصريون بخير والجميع في استعداد لوقفة

Advertisements