سفير مصر ببروكسل يبحث تعزيز التعاون مع «البرلمان الأوروبي»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

شارك بدر عبدالعاطي، سفير مصر لدى بلجيكا، والمعتمد لدى الاتحاد الأوروبي، في الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي المنعقدة في مقر البرلمان بمدينة "ستراسبورج" بفرنسا في الفترة من 4 إلى 7 يوليو 2022، حيث شارك في العديد من الفعاليات التي نظمها البرلمان خلال الجلسة العامة، كما التقى على هامش المشاركة في الجلسة بعدد واسع من نواب البرلمان الأوروبي من مختلف اللجان البرلمانية، والتيارات السياسية والحزبية، بما في ذلك التيارات الاشتراكية، والليبراليين، واليمين واليسار والخضر.

شملت تلك اللقاءات كل من النائب "إريك ماركوارت"، نائب رئيس لجنة التنمية، والنائب "جان كريستوف أوتجين"، نائب رئيس لجنة النقل والسياحة، والنائب "كريستيان ساجاريتز"، نائب رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان؛ والنائب "بيرنارد جوتا" نائب رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان، والنائبة "ماريا ارينا" رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان، والنائب "أنطونيو لوبيز"، رئيس لجنة العلاقات مع إسرائيل، والنائب "ماكيولاس بيكسا" عضو لجنة الصناعة والبحث العلمي والطاقة، والنائب "بيدرو ماركيز" نائب رئيس مجموعة الاشتراكيين، والنائب "باري اندروز" عضو لجنتي التنمية والتجارة الدولية، والنائب "هيرفي جوفان" عضو لجنة التجارة الخارجية واللجنة الفرعية للأمن والدفاع، والنائب "يونوس اومرجي"، رئيس لجنة التنمية الإقليمية.

تناول السفير المصري خلال تلك اللقاءات التطورات الإيجابية التي تشهدها مصر على المستويات السياسية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية، فضلا عن الإجراءات المتخذة على مسار تعزيز حقوق الإنسان، وعلى رأس ذلك إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان والحوار الوطني السياسي الشامل، وتفعيل عمل لجنة العفو الرئاسي، حيث كانت تلك التطورات محل تقدير من جانب نواب البرلمان الأوروبي.

كما تم خلال اللقاءات إلقاء الضوء على المشروعات الوطنية الكبرى التي يتم تنفيذها في مصر على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، حيث تناول السفير المصري المشروعات الكبرى المُنفذة في مجال البنية التحتية والإنشاءات وبناء الطرق وشبكات النقل، وعلى رأس ذلك إنشاء 14 مدينة جديدة ذكية وخضراء، من بينها العاصمة الإدارية الجديدة، فضلا عن التوسع في مشروعات الطاقة.

وتم التأكيد على أهمية تعزيز سبل التعاون مع مصر في مجال الطاقة في ضوء الدور الذي تضطلع به كمركز إقليمي لإنتاج وتصدير وتداول الطاقة المتضمنة مصادر الطاقة الأحفورية والطاقة النظيفة والجديدة والمتجددة، بما في ذلك توليد ونقل الكهرباء وإنتاج الهيدروجين الأخضر.

كما تم التطرق إلى التداعيات شديدة السلبية للازمة الأوكرانية على الأمن الغذائي في مصر والمنطقة، وسبل تقديم الدعم الأوروبي للتعامل مع الأزمة سواء من خلال معالجة تفاوت أسعار الأقماح في ظل ما تشهده من ارتفاع شديد، وزيادة القدرة التخزينية من هذه المواد الغذائية، فضلاً عن زيادة الإنتاج المحلي وتقليل الاعتماد على الخارج.

كما أثار نواب البرلمان الأوروبي التحضيرات الموضوعية واللوجستية الخاصة باستضافة مصر للدورة 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 في نوفمبر القادم، حيث تحدث السفير المصري عن كل الاستعدادات الجارية للمؤتمر المتضمنة مشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني وكل أصحاب المصالح، وسبل التوصل إلى مخرجات ملموسة فيما يتعلق بإجراءات التكيُف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره والتعامل مع الخسائر والأضرار، فضلاً عن حشد التمويل اللازم لتنفيذ تلك الإجراءات.

كما تم خلال اللقاءات تناول العديد من الملفات الإقليمية بشأن الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، والدور المصري المحوري لتحقيق الاستقرار والتوصل لحلول سياسية لتلك الأزمات.

وتم التطرق بشكل مفصل إلى الأزمتين الليبية والسورية وتطورات ملف القضية الفلسطينية، فضلاً عن الأوضاع في الساحل والقرن الإفريقيين، بالإضافة إلى النجاحات التي حققتها مصر في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

Advertisements