بعد حكم الإعدام على قاتل فتاة المنصورة.. قانوني يكشف إجراءات التقاضي أمام النقض

قتل الطالبة نيرة أشرف
قتل الطالبة نيرة أشرف
Advertisements

علق عمرو عبد السلام المحامي بالنقض على الحكم الصادر من محكمة جنايات المنصورة بإعدام المتهم بقتل الطالبة نيرة اشرف شنقا بعد ورود الراي الشرعي لفضيلة مفتي الديار المصرية بالموافقة الشرعية علي الحكم بإعدام المتهم.

وأوضح عمرو عبد السلام المحامي بان الحكم الصادر بإعدام المتهم هو حكم غير نهائي وغير بات  وجائز الطعن عليه امام محكمة النقض من قبل المتهم ومحاميه وذلك بايداع أسباب النقض خلال 60 يوما من تاريخ صدور الحكم بعد استلام  محامي المتهم لحيثيات الحكم المطعون فيه.

اقرأ أيضا| بعد التصالح.. إخلاء سبيل المتهم بالتحرش بشقيقة هنا الزاهد في أكتوبر

كما أن النيابة العامة تقوم باعداد مذكرة بالراي القانوني لعرض ملف القضية علي محكمة النقض حتي لو رفض المتهم الطعن علي الحكم وذلك نظرا لحساسية الحكم الصادر بالاعدام لانه بيترتب عليه ازهاق روح انسان فيجب أن يتم العرض علي محكمة النقض للتاكد من ان الحكم المطعون فيه قد صدر متفقا مع صحيح احكام القانون.

كما أوضح عمرو عبد السلام ان النقض فور ايداعه بيتم عرضه علي نيابة النقض لاعداد مذكرة بالراي القانوني في الطعن ومدي قبول الطعن من عدمه ويكون رأي النيابة في هذه الحالة مجرد راي استشاري غير ملزم للمحكمة، ثم يتم تحديد موعد جلسة لنظر الطعن  من حيث الشكل فاذا قبلت المحكمة  الطعن شكلا حددت المحكمة موعد لنظر موضوع الطعن  وفي تلك الجلسة بيتم السماح لمحامي المتهم بالمرافعة وابداء طلباته الموضوعية ودفاعه الجوهري وذلك اعمالا لحق الدفاع باعتبار انه من اقدس الحقوق المقررة بالدستور واحد الأركان الجوهرية لمبدء سيادة القانون وضمانات المحاكمة الجنائية العادلة التي يجب ان تتوافر للمتهم اثناء مثوله أمام المحكمة.

واستطرد عمرو عبدالسلام المحامي ان مجريات المحاكمة ثبت من خلالها اهدار محكمة الجنايات لحق دفاع المتهم في طلب عرضه علي الطب النفسي لتحديد مدي مسئوليته عن أفعاله وقت ارتكاب الجريمة  وان المحكمة قد رفضت تنفيذ طلب الدفاع وهو طلب ودفاع جوهري بيترتب علي رفضه بطلان الحكم لاسيما وان اعمال الخبرة الفنية ومنها اعمال الطب النفسي لتحديد  مسئولية المتهم  التي يترتب عليها ادانته او برائته هي من صميم اعمال الطب النفسي الشرعي  ولايجوز للمحكمة ان تباشر تلك الاعمال او ان تحل نفسها محل الطبيب النفسي من خلال مناقشتها للمتهم لاسيما وان تحديد ذلك بيكون عن طريق اخضاع المتهم خلال ايداعه احدي مصحات الطب النفسي خضوعه لعدد من الاختبارات النفسية التي يقوم بها الطبيب النفسي وهو مالايتوافر في اعمال القضاء.

وانهي عمرو عبد السلام حواره بان محكمة الجنايات سيكون لها راي اخر غير الذي انتهي اليه   الحكم الصادر من محكمة جنايات المنصورة  بإعدام محمد عادل وفقا لاحداث ومجريات المحاكمة  وانه سيكون مرجح الإلغاء وسيتم إعادة محاكمته مجددا وتنفيذ طلبات الدفاع. 

Advertisements