كنوز| خروف العيد بريشة مصطفى حسين والعبقري الساخر أحمد رجب

 خراف رجب وحسين
خراف رجب وحسين
Advertisements

لخروف العيد مكانة كبيرة جدا عند رسامى الكاريكاتير.

ريشة كل منهم تبدى انحيازها تجاه الخروف الذى يتم التضحية به رغم علمهم بأن الأضحية شعيرة إسلامية.

ونتخير بعض ما رسمته ريشة مصطفى حسين الساحرة لبعض أفكار العبقرى الساخر أحمد رجب عن أحوال الخراف فى العيد.

فقد رسم زوجة تتأمل وجه زوجها الذى يشبه وجه الخروف بنظرة غريبة جعلته يقول لها: «نظرتك كده ما تطمنش..

بتفكرى فى إيه يا ولية؟»!

وفى عام آخر رسم خروفا يقول للمذيعة «كما أهدى خالص تحياتى لجميع الشعوب المحبة للدجاج».

وفى عام آخر ارتفعت فيه أسعار الأضاحى - كما فى وقتنا الأن - قاطعت فيه الناس اللحوم بما جعلها مادة تاريخية جعلت الأحفاد يسألون الجد عن شيء اسمه اللحمة فقال لهم: «أيوه يا ولاد بتتاكل..

وبتبقى أحمر على سمين وساعات يعملوها حاجة كده اسمها كفتة!».

إقرأ أيضاً|في ذكراه السابعة.. لماذا فكر «هيكل» في فصل مصطفى حسين من «أخبار اليوم»؟

 

 

Advertisements