البيئة: تطوير الوضع البيئي بشرم الشيخ استعدادا لمؤتمر cop27

جانب من الجولة
جانب من الجولة
Advertisements

قام الدكتور علي أبو سنة الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة، مع عدد من الفنيين من قطاع المحميات بالجهاز والعميد إبراهيم علوى مستشار الوزيرة للمحميات الطبيعة، بتفقد التجهيزات وأعمال التطوير التى تجري على قدم وساق للوصول بالمعالم والوضع البيئي بمدينة شرم الشيخ إلى أبهى الصور أمام العالم بالتعاون مع كافة شركاء العمل البيئى استعداداً لاستقبال مؤتمر الأطراف فى اتفافية الأمم المتحدة للتغيرات المناخية cop27، مشيراً إلى أن أعمال التطوير تشمل محميتى رأس محمد ونبق ومنطقة بحيرات الاكسدة وحديقة السلام .

جاء ذلك خلال قيام الدكتور علي أبو سنة بزيارة تفقدية لمدينة شرم الشيخ للوقوف على الأوضاع البيئية بالمدينة فى إطار الاستعدادات لاستضافة مصر الدورة السابعة والعشرون للمؤتمر الدولي للمناخ cop27 المزمع عقده في نوفمبر القادم بمدينة شرم الشيخ.

 واستعرض الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة أهم أعمال التطوير ومن أهمها تطوير وتشغيل مراكز الزوار وتطوير البنية الخدمية وخدمات الزوار بمحميتى نبق ورأس محمد بالإضافة إلى أعمال تطوير وإعادة تأهيل بحيرات الأكسدة هو أمر بالغ الأهمية البيئية حيث أن البحيرات تقع بأحد أهم المسارات العالمية للطيور المهاجرة وتعد حاليا أحد محطات راحتها بالمنطقة وتتضمن أعمال التطوير تحسين خصائص وجودة المياه بالبحيرات وإنشاء بحيرات إضافية للطيور ومرصد للزائرين لمشاهدة الطيور وتطوير الموقع العام وتجهيزه باللوحات التعريفية والعلامات الإرشادية وخدمات الزوار المختلفة بالتنسيق مع مشروع صون الطيور الحوامة المهاجرة التابع للوزارة والممول من مرفق البيئة العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى ومنظمة بيرد لايف الدولية.

 وتضمنت الزيارة الوقوف على أعمال التطوير بحديقة السلام والتى تضم ثلاثة مزارات مختلفة هي: «متحف البيئة والسلام، ومركز معلومات التنوع البيولوجي، وديوراما سيناء للتنوع البيولوجي» 

اقرأ أيضا | محمود محي الدين: 4 تريليونات دولار مطلوب توفيرها سنوياً كاستثمارات لمشروعات الطاقة المتجددة

كما قام الدكتور علي أبو سنة خلال الزيارة بتفقد مصنع تدوير المخلفات بالمدينة للوقوف على الأوضاع البيئة ومنظومة المخلفات بالمدينة.

Advertisements