القباج: الفقر والحرمان والتفكك الأسري أبرز أسباب عمالة الأطفال 

الدكتورة نيفين القباج خلال احتفالية منظمة العمل الدولية لمكافحة عمل الأطفال
الدكتورة نيفين القباج خلال احتفالية منظمة العمل الدولية لمكافحة عمل الأطفال
Advertisements

 

أكدت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي خلال احتفالية منظمة العمل الدولية لمكافحة عمل الأطفال أن الأسباب الجذرية لعمل الأطفال تكمن في ارتفاع نسبة الفقر والتسرب من التعليم والتفكك الأسري، ولذلك تحرص وزارة التضامن الاجتماعي على توفير حزمة برامج متكاملة من تدخلات الحماية والرعاية للأسر تحت خط الفقر والقريبة منه، وبصفة خاصة تلك التي لديها أطفال في سن العمل.

ويشمل ذلك برنامج الدعم النقدي «تكافل» ومشروطية الحصول على الدعم الشهري بالتحاق الأطفال بالتعليم وانتظامهم في الحضور المدرسي بنسبة 80% كحد أدنى، مع العلم أن كافة أطفال الأسر المستفيدة من الدعم يحصلون على التعليم مجاني وليس عليهم أي التزام لتحمل تكاليف المصروفات المدرسية.  

كما تشمل تدخلات الحماية الاجتماعية أيضاً برنامج «تكافؤ الفرص التعليمية» الذي يتحمل دفع المصروفات المدرسية للطلاب غير القادرين، ويوفر أجهزة تعويضية للطلاب ذوي الإعاقة بما يشمل الكراسي المتحركة، والسماعات، والنظارات، واللاب توب الناطق، وغيرها من الأدوات المساعدة، ويوفر تيسيرات مالية لتحمل تكاليف التعليم المهني.

كما تم استعرض البرامج التي تساهم في تمكين الأسر اقتصادياً من خلال برنامج «تشغيل أمهات أطفال المدارس» سواء لدى الغير أو بإتاحة فرص تمويل مشروعات متناهية الصغر، بالإضافة إلى الحصص التموينية الإضافية التي تحصل عليها بعض الأسر نظير التزام أطفالهم بالحضور المدرسي، وذلك بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي.
اقرأ أيضا: وزير القوي العاملة: تنسيق مع كافة الوزارات والجهات لرصد عمل الأطفال

Advertisements