1.4 تريليون دولار خسائر مليارديرات العالم في النصف الأول من 2022

الملياردير إيلون ماسك
الملياردير إيلون ماسك
Advertisements

تراجعت ثروة إيلون ماسك بنحو 62 مليار دولار، وفقد جيف بيزوس 63 مليار دولار من ثروته، بينما انخفض صافي ثروة مارك زوكربيرج بأكثر من النصف وفقا مع نشر  مؤشر بلومبرج للمليارديرات.

وبصورة مجمعة، خسر أغنى 500 شخص في العالم 1.4 تريليون دولار من ثرواتهم في النصف الأول من عام 2022، وهو تراجع مذهل يُعدّ الأكبر في ستة أشهر على الإطلاق لفئة الملياردير العالمية.

تُعدّ هذه الخسارة تحولا حادا عن العامين الماضيين، عندما تضخمت ثروات فاحشي الثراء حيث أطلقت الحكومات والبنوك المركزية تدابير تحفيزية غير مسبوقة في أعقاب وباء كوفيد-19، ما أدى إلى تراجع قيمة كل شيء من شركات التكنولوجيا إلى العملات المشفرة.

ماسك مازال يتصدر قائمة أثرياء العالم


وفي ظل رفع صُنّاع السياسة أسعار الفائدة الآن لكبح التضخم المرتفع، تتراجع قيمة بعض الأسهم المرتفعة- والمليارديرات الذين يمتلكونها- سريعاً. شهدت شركة "تسلا" أسوأ ربع عام لها على الإطلاق في الأشهر الثلاثة حتى يونيو، بينما تراجع أداء شركة "أمازون دوت كوم" بأكبر قدر منذ انفجار فقاعة الدوت كوم.

وبالرغم من تراكم الخسائر على أثرياء العالم، إلا أنها ليست سوى تحرك متواضع نحو تضييق عدم المساواة في الثروة. فما زال ماسك، الشريك المؤسس لشركة "تسلا"، يتمتع بأكبر ثروة على هذا الكوكب عند 208.5 مليار دولار، بينما يحتل بيزوس من "أمازون" المرتبة الثانية بصافي ثروة 129.6 مليار دولار، بحسب مؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

وأظهر مؤشر بلومبرج أن برنارد أرنو، أغنى شخص في فرنسا، احتل المرتبة الثالثة بثروة قدرها 128.7 مليار دولار، يليه بيل جيتس بـ114.8 مليار دولار. إنهم الأربعة الوحيدون الذين تتجاوز ثروتهم حاجز الـ100 مليار دولار، بعد أن كان هناك 10 أشخاص حول العالم يتجاوزون هذا المبلغ في بداية العام، مثل زوكربيرغ، الذي يحتل الآن المركز السابع عشر في القائمة بـ60 مليار دولار.

شهد تشانغبينج زاو، رائد صناعة التشفير الذي ظهر لأول مرة ضمن مؤشر بلومبرج للمليارديرات في يناير بثروة قدرها 96 مليار دولار، انخفاضاً في ثروته بنحو 80 مليار دولار هذا العام وسط اضطرابات الأصول الرقمية.

استغلال الفرص
مع ذلك، فطبقة الملياردير التي جمعت ثروات كبيرة في الأعوام الأخيرة تعاني في الغالبية العظمى منها من أداء النصف الأول الأسوأ لمؤشر "ستاندرد أند بورز 500" منذ عام 1970، ويحتمل بحثهم عن صفقات استغلالاً للاضطرابات الحالية، بحسب ثورن بيركين، رئيس "باباماركو ويلنر أسيت مانجمنت" (Papamarkou Wellner Asset Management).

وقال بيركين: "غالباً ما تكون عقليتهم أكثر تناقضاً قليلاً.. يبحث كثير من عملائنا عن فرص عند حدوث اضطرابات". وكان هذا الأمر صحيحاً في النصف الأول من العام في بعض الأسواق المالية العالمية الأكثر معاناة.

واستحوذ فلاديمير بوتانين، أغنى رجل في روسيا بثروة تبلغ 35.2 مليار دولار، على بنك "روسبنك" من "سوسيتيه جنرال" في بداية هذا العام وسط تداعيات غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأوكرانيا. كما أنه اشترى حصة رجل الأعمال الروسي أوليغ تينكوف الخاضع للعقوبات في بنك رقمي مقابل جزء بسيط من قيمته الأصلية.

واشترى سام بانكمان-فرايد، الرئيس التنفيذي لبورصة العملات المشفرة "إف تي إكس" (FTX)، حصة قدرها 7.6% في "روبن هود ماركتس" (Robinhood Markets) في أوائل مايو بعد أن انخفض سعر سهم شركة الوساطة القائمة على التطبيقات بنسبة 77% من طرحها العام الأولي في يوليو الماضي. كان الملياردير ذو الـ30 عاماً يعمل أيضاً كمقرض الملاذ الأخير لبعض شركات التشفير المتعثرة.

ويسعى ماسك للاستحواذ الأكثر شهرة على الإطلاق، حيث توصّل إلى صفقة بقيمة 44 مليار دولار لشراء "تويتر"، وقد عرض دفع 54.20 دولار للسهم، بينما تمّ تداول سهم شركة التواصل الاجتماعي عند 37.44 دولار في نيويورك يوم الجمعة.

وقال أغنى رجل في العالم في مقابلة مع جون ميكلثويت، رئيس تحرير "بلومبرج نيوز"، الشهر الماضي إن هناك "بعض الأمور التي لم يتم حلها" قبل إتمام الصفقة. وأضاف: "هناك حدّ لما يمكنني قوله علناً، فالأمر حساس إلى حد ما".

Advertisements