شؤون الحرمين: 3 مواقع لاستقبال طلبات التطويف بالمسجد الحرام

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

خَصَّصَتْ وكالةُ الشؤون التوجيهية والإرشادية بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في الإدارة العامة للتطويف 3 مواقعَ لتقديم خدمات التطويف لحجاج بيت الله الحرام، وذلك ضمن برامجها لموسم حج هذا العام.

وأوضحَ مدير عام الإدارة العامة لشؤون التطويف والمطوفين أحمد بن سلمان الدهاس، أنَّ الإدارةَ خَصَّصَتْ 3 مواقعَ رئيسيةَ يكون استقبال الحجاج منها لتطويفهم وهي "باب الملك فهد، باب أجياد، باب السلام" تسهيلاً وتيسيراً عليهم في أداء نسكهم بكل اطمئنان.

اقرأ أيضًا:  «مصر للطيران» تنقل 21 ألف حاج إلى الأراضي المقدسة

وأفادَ أنه يوجدُ أكثرُ من 100 مطوفٍ تقومُ الإدارةُ بالإشراف عليهم مؤهلين بعدد من الدورات التدريبية المتعلقة بمناسك الحج ومهارات التعامل والتواصل مع ضيوف الرحمن، يَشرُفون بخدمة حجاج بيت الله الحرام وتلبية طلباتهم ومرافقتهم لأداء نسكهم، وفق هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، مع ضرورة تَقَيُّدِ المطوف بالإجراءات الاحترازية في أثناء تقديمه الخدمة.

كشفت إحصائية وزارة الحج والعمرة السعودية لحركة استقبال ومغادرة الحجاج في المدينة المنورة، عن وصول ٣٥٨٦٤٥ حاجًا إلى المدينة المنورة من جنسيات متعددة، قدموا عبر المنافذ الجوية والبرية لأداء فريضة حج هذا العام.

وأوضحت الإحصائية أن ٢٨٩٩٥٥ حاجًا وصلوا إلى مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة منذ استقبال أولى رحلات الحج هذا العام، بينما استقبل مركز الهجرة البري ٥٠٤٩٠ حاجًا، كما استقبل مركز حجاج البر ١٨٠٢٨ حاجًا، إلى جانب أعداد الحجاج المتبقين في المدينة المنورة من حيث جنسياتهم، مشيرةً إلى أن حجاج بنجلاديش هم الأكثر عددًا في المدينة المنورة يوم الجمعة الأول من يوليو، بواقع ١٢١٧١ حاجًا، ثم حجاج باكستان بعدد ٩٣٥٠ حاجًا، والهند بعدد ٦٤٠١ حاجًا، ثم حجاج نيجيريا بعدد ٥١٣٥ حاجًا، ثم حجاج إيران بواقع ٥٠٢٨ حاجًا.

وبيّنت أن ٢٧٧٥٧١ حاجًا غادروا المدينة المنورة خلال الأيام الماضية في طريقهم إلى المشاعر المقدّسة بمكة المكرمة، فيما بلغ إجمالي الحجاج المتبقين في المدينة المنورة حتى يوم الجمعة ٨٠٧٧٢ حاجًا من جنسيات مختلفة.

وأظهرت إحصائية وكالة وزارة الحج والعمرة لشؤون الزيارة تنفيذ ٥٥٢ زيارةً لتقييم مساكن الحجاج في المدينة المنورة خلال موسم حج هذا العام، في حين بلغ إجمالي حالات التفويج على السكن التي تم مباشرتها ١٥٥٠ عملية تفويج منذ بدء الموسم، بينما بلغ عدد الحجاج الذين جرى إرشادهم في مختلف مواقع الخدمة ٨٣٤ حاجًا، بالإضافة إلى تنفيذ ٣٣ زيارةً لتفقد الحالة الصحية لحجاجٍ منومين في مستشفيات المدينة المنورة خلال موسم ما قبل الحج، وتنفيذ ٢١٢ زيارةً ميدانية لتقييم أداء مقدمي الخدمات للحجاج في مختلف محاور الخدمة.

يُذكر أن  الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أعطت أولوية لرقمنه جميع خدماتها في حج هذا العام وإدخال التقنيات الحديثة والتطبيقات الذكية والأنظمة الملاحية والروبوتات الآلية ومصاحف برايل الإلكترونية لتمكين القاصدين وتسهيل أداء مناسكهم، حيث أطلقت العديد من التطبيقات الذكية والمنصات الإلكترونية التي تسهم في التسهيل على القاصدين وإثراء تجربتهم، بالإضافة إلى تجاوز عدد المستفيدين من الخدمات الرقمية للرئاسة إلى 160 مليون مستفيد.

وترتكز الخطة الأساسية هذا العام على تخصيص صحن المطاف ليكون للحجاج فقط إلى جانب مصليات خاصة في قبو المطاف والدورين الأول والأراضي لأداء سنة الطواف، ووضع باب الملك فهد وباب السلام لدخول الحجاج والمعتمرين، فيما تم تخصيص 144 بوابة لدخول قاصدي بيت الله الحرام.

وتقدم الرئاسة يومياً 3 ملايين عبوة لماء زمزم المبارك، وأكثر من 25 ألف حافظة موزعة في جنبات المسجد الحرام عدا المشربيات والحقائب والعربات اليدوية لإيصال الماء المبارك لضيوف الرحمن مبرداً، كما تقوم بعمليات التعقيم للمسجد الحرام ومرافقة الداخلية عشر مرات يومياً لتظل بيئة الحرمين الأكثر تعقيماً في العالم، فيما تقدم الرئاسة لكبار السن وذوي الإعاقة 1800 عربة كهربائية.

كما تسخر الرئاسة أكثر من ٥٠٠ كادر هندسي لصيانة منظومتها التشغيلية والكهربائية وأنظمة التبريد والأنظمة الصوتية لضمان جودتها خلال الحج، على مدار الساعة بالإضافة إلى إعداد الرئاسة برامج علمية ودروسا توعوية يقوم عليها كوكبة من هيئة كبار العلماء وأئمة ومدرسي المسجد الحرام، تعنى بإجابة السائلين وتقديم الفتاوى وتصحيح التلاوة بما يسهم في إثراء تجربة قاصدي المسجد الحرام، حيث أن جميع خدمات الرئاسة ودروسها العلمية ومحاضراتها التوجيهية يتم ترجمتها إلى 10 لغات عالمية.

كما أعدت الرئاسة سلسلة من البرامج العلمية والثقافية التي تقدمها مكتبات المسجد الحرام، ومجموعة من المعارض النوعية التي تقدمها الرئاسة لتسليط الضوء على البعد التاريخي للحرمين الشريفين فضلا عن إعداد الرئاسة مواد إعلامية متخصصة، بالتعاون مع وزارة الإعلام، لإبراز جهود المملكة، وتوعية القاصدين، وتعريفهم بالخدمات المختلفة المعدة لهم في الحرمين الشريفين.

 

Advertisements