الدفاع الروسية: كييف تعد لاستفزاز في أوديسا لاتهام روسيا بقتل المدنيين

رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع في روسيا الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف
رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع في روسيا الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف
Advertisements

أعلن رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع في روسيا، الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف، اليوم الجمعة الأول من يوليو، أن نظام كييف يعدّ لاستفزاز في أوديسا لاتهام روسيا بتدمير البنية التحتية المدنية وقتل المدنيين، وذلك من خلال "حشد" وتصوير أشخاص يمثلون دور القتلى مقابل 500 دولار للشخص الواحد؛ وتم إحضار الصحفيين الأجانب وموظفي اليونيسف إلى المدينة لتنفيذ الاستفزاز.

وقال ميزينتسيف، في إحاطة إعلامية: "وفقًا للمعلومات الموثوقة المتاحة، في أوديسا، يعد نظام كييف استفزازًا معقدًا آخر لاتهام القوات المسلحة الروسية بقتل المدنيين (بمن فيهم القصر) وتدمير البنية التحتية المدنية عن قصد باستخدام الذخائر العنقودية المحظورة بموجب الاتفاقيات الدولية".

وأضاف أنه "لتنفيذ الاستفزاز، في الفترة من 26 إلى 28 يونيو 2022، تم إحضار ما يصل إلى 20 ممثلاً لوسائل الإعلام الأجنبية، بالإضافة إلى موظفي منظمة اليونيسف الدولية (منظمة الأمم المتحدة للطفولة) إلى أوديسا".

وتابع: "وفقًا لخطة الإدارة العسكرية لمنطقة أوديسا، في حالة إطلاق النار من قبل وحدات القوات المسلحة الروسية في أماكن انتشار التشكيلات المسلحة الأوكرانية، فمن المخطط قصف أحد المرافق الاجتماعية، حيث تم إعداد "حشد" (يصل إلى 30 شخصًا) من النشطاء المناهضين لروسيا مسبقًا، لتمثيل أدوار القتلى والجرحى".

Advertisements