الصحف الأوروبية: مصر تقلب الموازين فى سوق الطاقة وتنضم لأكبر مصدري الغاز فى العالم

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

 تولى الصحف الأوروبية والألمانية اهتماما خاصا بمصر فى الفترة الأخيرة، نظرا للأهمية الاستراتيجية المتصاعدة بقوة لمصر فى السياسة الدولية خاصة فى ظل متغيرات وصراعات عالمية جديدة، وقالت صحيفة فوكيس الاقتصادية الألمانية أن مصر ستصبح قريبا جدا أكبر مركز للطاقة فى الشرق الأوسط.

كما أبرزت صحيفة تاجشاو السياسية الألمانية التطورات الكبيرة فى مجالات النقل والطاقة النظيفة فى مصر. والاكتشافات الكبيرة فى حقول الغاز المصرية بالبحر المتوسط، وامتلاك مصر لأكبر مصانع لتسييل الغاز الطبيعى فى دمياط، عوامل ستجعل مصر فى القريب العاجل واحدة من الـ 10 دول الأوائل المصدرة للغاز فى العالم.

ومن المتوقع أن تصل القدرة التصديرية لمصر إلى 17.25 مليار مكعب فى السنة وفقا لصحيفة فوكيس، ورغم أن دولا أخرى فى المنطقة ستحاول زيادة انتاجها من الغاز، فإن عامل الموقع الجغرافى المتميز لمصر، سيجعل الاتحاد الأوروبى يتهافت من أجل شراء الغاز المصرى، فى ظل رغبة أوروبية جدية بالبحث عن بدائل للغاز الروسى.


أما عن الأزمة الاقتصادية الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية، والتى تسببت فى غلاء أسعار المنتجات الغذائية عالميا، أكدت الصحيفة الألمانية أنه لا قلق من عبور مصر من هذه الأزمة، لأن مصر دولة كبيرة وينطبق عليها المقولة المعروفة فى علم الاقتصاد «أكبر من أن تفشل».

ولن تترك القوى الدولية مصر وحيدة أمام أزمة ارتفاع أسعار الغذاء، فى بلد سيصبح قريبا أحد أكبر مصدرى الغاز فى العالم ويحرص الجميع على استقراره فى الوقت الحالى، وما يدل على ذلك قدوم مسؤولين أمريكيين وأوروبيين للقاهرة لمناقشة مواجهة هذه الأزمات فى أسرع وقت منهم مستشار الأمن القومى الأمريكى جيك سوليفان الذى زار مصر فى شهر مايو الماضى، وثانيا لأن مصر تجهز برنامجاً زراعياً بهدف مضاعفة مساحة زراعة الحبوب فى الأراضى الزراعية المصرية ستجنى ثماره خلال سنوات قليلة.


أما صحيفة تاجشاو السياسية المعروفة فتطرقت لمشروعات خطوط السكك الحديدية المصرية التى تشارك فيها شركة سيمنس الألمانية بحجم استثمارات يبلغ 8 مليارات يورو والتى متوقع أن تصل بالركاب من شمال مصر إلى جنوبها فى وقت قياسى.

وصفت الصحفية شبكة المواصلات الجديدة بالشبكة العظيمة التى ستعتمد على الطاقة الخضراء والنظيفة، وصرح جان نوثر رئيس الغرفة الألمانية العربية للصناعة لتاجشاو بأن مشاريع النقل الحديثة فى مصر ستمكن الناس من السفر والتواصل والتنقل إلى أعمالهم بسرعة وأمان فهذا يفرز التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ويخلق فرص العمل والازدهار، كما علق على مستوى التعاون بين مصر وألمانيا بأنه كبير جدا ويبلغ حجم التجارة بين البلدين بين حوالى 5.5 مليار يورو سنوياً، كما أكد أيضاً أن البلدين يتعاونان لخلق فرص عمل والتدريب والتعليم التى ستعود بالفائدة على القوى العاملة المصرية.

إقرأ أيضا| الاتحاد الأوروبي قد يعدل قواعد عبور البضائع الروسية إلى كالينينجراد

Advertisements