خلال مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات ٢٠٢٢ بلشبونة 

وزيرة البيئة : تعاون المجتمع الدولي السبيل الأمثل لحل المشكلات البيئية

الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة
الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة
Advertisements

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة على أهمية مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات الذى يأتى فى ظروف دولية غير مسبوقة من أوبئة وأزمات إقتصادية حادة، أثرت على حياة البشرية على كوكب الأرض وحتمت على المجتمع الدولي أن يتبنى نهجا جديدا للتعاون الدولي ،  وفرضت ضرورة وجود معنى حقيقي للمشاركة العالمية العادلة والتي تمثل الفرصة الوحيدة لوضع المجتمع الدولى لحلول مستدامة.

جاء ذلك خلال إلقائها كلمة مصر بمؤتمر الأمم المتحدة المعني بالمحيطات ٢٠٢٢ بلشبونة، والذي تستضيفه حكومتا البرتغال وكينيا خلال الفترة من 27 يونيو إلى1 يوليو 2022 تحت شعار "أنقذوا محيطاتنا، واحموا مستقبلنا"، والتي أوضحت خلالها أن المياه تمثل قضـيـة وجود وحياة ، وتمثل الإدارة المتكاملة لموارد المياه اسـاسـاً لتحقيق الغايات الإقتصادية والإجتماعية والبيئية لمستقبل تنموي واعد لمصر ولشعوب أفريقيا والشرق الاوسط. 

وتقدمت وزيرة البيئة بالشكر لحكومة وشعب البرتغال على حسن التنظيم وحفاوة الإستقبال، ناقلةً تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية الذى كان يتطلع للمشاركة في هذا الحدث ، مؤكدةً على تمنياته بمناقشات مثمرة تقدم نتائج فعالة تساهم في مواجهة التحديات الدولية. 

وأشارت الوزيرة خلال كلمتها إلى أخر التقارير الدولية الخاصة بالتنوع البيولوجى التى أوضحت أن تدهور المحيطات وصل إلى 66% عام 2014 بعد أن كان 40% عام 2008، حيث يتبقى حوالى 3% فقط دون الضغوط البشرية، ومن هنا جاء إهتمام مصر منذ عدة سنوات بوضع خارطة طريق لما بعد 2020 لربط موضوعات التنوع البيولوجى وتغير المناخ بتدهور الأراضى من خلال إطلاق مبادرة رئاسية أثناء رئاسة مصر لمؤتمر التنوع البيولوجي وتم جمع كل أصحاب المصلحة لإعداد خارطة الطريق .

ودعت وزيرة البيئة إلى وضع خطوات تنفيذية وفعلية فى مؤتمر المناخ القادم بشرم الشيخ مبنية على مؤتمر المحيطات ومقترحات الاستثمار في المحيطات وذلك من خلال حزمة مغلفة للتصدى لآثار التغيرات المناخية والتى ستساهم فى حل المشكلات البيئية على كوكب الأرض.

اقرأ أيضا : وزيرة البيئة : عرض تحديات وفرص منطقة المتوسط في مؤتمر المناخ  

Advertisements