فيروس كورونا يعود بقوة ليضرب فرنسا بمائة ألف مصاب

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

عاد فيروس كورونا ، وبقوة ، يضرب الأراضي الفرنسية مرة آخرى ، حيث ظهر بمعدل كبير اليوم حين سجلت السلطات الصحية إصابة أكثر من ١٠٠ ألف مواطن بكوفيد ١٩ ، ولأول مرة منذ شهرين ، فيما يسمى بالموجة السابعة التي تضرب البلاد . 

 ووجهت " بريجيت بورجينيون "- وزيرة الصحة الفرنسية - من الشعب إعادة  ارتداء القناع في وسائل النقل العام.

وقالت الوزيرة : "عليك فقط رؤية قاعة محطة مزدحمة أو قطار لتعلم أنه عليك أولاً حماية نفسك وحماية الآخرين" . 

ومنذ نهاية شهر مايو المنقضي شهدت فرنسا زيادة مستمرة في عدد الإصابات الجديدة ، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من ٦٥ ألف حالة خلال الأيام السبعة الماضية ، وذلك وفقًا لأحدث البيانات الصادرة في  ٢٤ يونيو الجاري  . 

ووفقاً للبيانات التي أعلنتها السلطات الصحية في فرنسا لمعدلات انتشار الفيروس في ٦٧ مقاطعة ، فإن معدل الإصابة ، وعدد الحالات خلال الأيام السبعة الماضية لكل ١٠٠ ألف نسمة يتجاوز بالفعل ٥٠٠ مصاباً ، بينما يسجل المؤشر أعلى من ٨٠٠ إصابة  في جميع مقاطعات Île de france " إيل دو فرانس " - أي بلدية باريس الكبري - ، وتزايدت معدلات الإصابة أيضا في منطقة أعالي جبال الآلب Hautes-Alpes . 

وبينما يتسارع الفيروس في الموجة الجديدة التي ضربت فرنسا ، تصاعدت أصوات تطالب بجرعة رابعة من لقاح كورونا ، نظراً لتراجع فعالية اللقاح بمرور الوقت ، وذلك بحسب تصريحات "عماد كانساو " - الذي اقترح - إعطاء جرعة رابعة للأشخاص المعنيين -  الذين تزيد أعمارهم عن ٦٠ عامًا والذين يعانون من نقص المناعة.  وقال " كانساو "- في تصريحات له - " يجب أن نعزز التطعيم وأن نلبس القناع طواعية في الأماكن ذات التدفق الكبير" . 

 وكانت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن "- قد اجتمعت - بعد ظهر أمس الثلاثاء -  مع حكام ومديري ARS من أجل تقييم الوضع الصحي في وقت استئناف الوباء لمواجهة ضراوة المتغيرات الجديدة .

Advertisements