طبيب يكشف التفاصيل..

«اكتشفوا أنها حامل» سيدة تدخل المستشفى بآلام في البطن وتخرج بمولود جديد

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

كشف الدكتور أحمد حمدان، مدرس مساعد أمراض النساء والتوليد بكلية الطب جامعة القاهرة، تفاصيل دخول سيدة المستشفى لمعاناتها من آلام في البطن وخروجها بمولود جديد.

وقال "حمدان"، خلال حواره مع برنامج "صباحك مصري" المذاع عبر فضائية "mbc مصر 2"، اليوم الثلاثاء، تعقيبًا على عدم تصديق المواطنين هذا الواقعة،: "إحنا نفسنا لو مكناش حضرنا الواقعة مكناش صدقناها، بيجلنا سيدات كتير نكتشف أنها حامل في الخامس والسادس، لكن الأم جاية بآلام الولادة وعند سؤالها عن موعد أخر دورة قالت أنه منذ شهرين، وبعد إجراء السونار تبينها أنها حامل في منتصف الشهر التاسع".

وأضاف أن السيدة توجهت للكشف معتقدة أنها مصابة بنزيف، وكان هذا دم الولادة، وبالفحص كان الرحم مفتوح 10 سم، وتمت الولادة خلال 10 دقائق وكان الطفل بصحة جيدة>

موضحًا أن هذا الطفل الثاني لهذه السيدة وكانت الولادة الأولى قيصرية ولكن الولادة الثانية كانت طبيعية وتمت بسهولة ويسير، منوهًا بأن السيدة قالت أنها كانت تتخيل أن البطن الكبيرة طبيعية لكونها جسدها ممتلئ نوعًا ما، موضحة أنها كانت تعتقد أنها ليس لديها انتظام في الدورة الشهرية وما يتساقط عليها من نقاط دم خلال الحمل هو دورة غير منتظمة، وكانت تعتقد أن حركة الطفل هي حركة القولون.

وأوضح مدرس مساعد أمراض النساء والتوليد بكلية الطب جامعة القاهرة أن حالة الطفل جيدة ووزنه أقل نوعًا ما من الطبيعي حيث يبلغ 2 كيلو و300 جرام، وهذا طبيعي لكون الأم لم تتناول أي حديد أو كالسيوم أو فيتامينات خلال الحمل، موضحًا أن نشره للواقعة كان لكونها غريبة، ولكنه تفاجأ أن الكثيرون مروا بمثل هذه التجربة واكتشفوا الحمل في السابع أو الثامن، لافتًا إلى أن الزوج أكد أن زوجته من النوع الذي يتحمل الألم ولا تشكو، منوهًا بأنها كانت تعاني من آلام الحمل قبل الولادة بيوم ولكنها لم تشكو إلا بعد نزول دم الولادة.

Advertisements