ضمن 7 اخرين ..المشدد 15 سنة لقائد القطار الاسبانى ومساعده فى حادث قطاري طهطا

هيئة المحكمة
هيئة المحكمة
Advertisements

اصدرت  اليوم الثلاثاء محكمة جنايات سوهاج، أحكامها على 7 متهمين في حادث تصادم قطار إسباني بآخر مميز من الخلف بدائرة مركز طهطا، والذي وقع في شهر مارس 2021، وأسفر عن مصرع 21 شخصًا وإصابة 227 آخرين، فيما قررت المحكمة انقضاء الدعوى الجنائية للمتهم الثامن "مساعد مشرف القطار المميز" لوفاته داخل محبسه يوم 22 يونيو المنقضى.
عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد عبدالحافظ، وعضوية المستشارين وليد الأمير، وناجح عبدالحميد، وبأمانة سر ماجد أمين، وطه حسين.
وقضت المحكمة بمعاقبة قائد القطار الأسبانى ومساعده بالسجن المشدد لمدة 15 سنة وإلزامهما بتعويض لصالح الهيئة القومية للسكك الحديدية بمبلغ وقدره 28 مليون و942 ألف و495 جنيها عما أسند إليهما من اتهامات، ومعاقبة مساعد قائد القطار المميز، وإثنين من مراقبى الحركة بالسجن 5 سنوات، مع تغريم مساعد قائد القطار المميز بمبلغ 10 آلاف جنيه، كما عاقبت قائد القطار المميز، ومشرف القطار بالسجن عامين عما أسند إليهما من اتهامات وألزمتهما بالمصاريف الجنائية، وأحالت المحكمة الدعاوى المدنية إلى المحكمة المدنية المختصة بلا مصروفات.
وقد عقدت الجلسة وسط إجراءات أمنية مشددة، وتأمين لمحيط المحكمة، بإشراف من اللواء محمد زين مدير المباحث الجنائية، وتوجيهات من اللواء محمد عبدالمنعم شرباش مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج، وحضر المتهمون من محبسهم وأودعوا قفص الإتهام، ولم تستغرق الجلسة سوى 20 دقيقة منذ جلوس هيئة المحكمة على المنصة ونطقها بالأحكام على المتهمين، اللذين أصيبوا بحالة من الصدمة والذهول فور سماعهم الأحكام.
وكانت المحكمة، قد بدأت في 23 مارس الماضى أولى جلسات محاكمة المتهمين الثمانية في القضية، وهم قائدا القطارين الإسباني والمميز، ومساعداهما، ومشرفًا القطارين، ومراقبان إثنان للحركة بالمراقبة المركزية، بتلاوة أمر الإحالة للقضية التي ضمت 32 شاهدًا من بينهما 7 ضباط، ثم قدم محامو المدعين بالحق المدني عن المصابين والمتوفين طلباتهم لهيئة المحكمة، والتى تمثلت في إلزام المتهمين بالتعويض المدنى للضحايا، وانضموا للنيابة العامة في طلباتها، ثم طلب محامو المتهمين الإستماع إلى أقوال 2 من الشهود من المهندسين العاملين بالسكة الحديد في أمور فنية تعلقت بأعمال حركة تسيير القطارات، وأعمال الصيانة لها، وإزالة الأعطال، وبعدها طلب ممثل النيابة بتطبيق مواد الاتهام الواردة في أوراق القضية بالنسبة للمتهمين، حيث وجهت لهم النيابة تهم التسبب في وفاة ٢١ شخصا بالخطأ نتيجة إهمالهم الجسيم، وعدم مراعاة القوانين واللوائح، وإخلالهم الجسيم بما تفرضه عليهم أصول وظائفهم.
وتضمّنت الاتهامات الموجهة للمتهمين الثمانية في القضية المقيدة برقم 2760 لسنة 2021 كلي شمال سوهاج- بحسب قرار الإحالة- للمتهمين وهم: جمال. م "54 سنة- قائد القطار الإسباني رقم 2011"، ومساعده أبوالحجاج. ص "51 سنة"، ويقيمان بمحافظة الأقصر، وعمرو. ع "50 سنة- قائد القطار المميز رقم 157"، ومساعده محمد. ع "41 سنة"، ويقيمان بمحافظة أسيوط، ومحمد. خ "46 سنة- مشرف القطار المميز"، ومساعده السيد. ص "52 سنة"، ويقيمان بمحافظة سوهاج، وسامى. ذ "53 سنة- مراقب حركة بالمراقبة المركزية"، ويوسف. ح "49 سنة- مراقب فنى بالمراقبة المركزية"، ويقيمان بمحافظة أسيوط، قيام المتهم الأول والثاني بالعبث في جهاز التحكم الآلى المزود بقاطرة القطار الإسبانى رقم 2011، وذلك بعدم تشغيله حال استلام الأول للقطار كقائد له من محطة قطار الأقصر، وقيام الثاني بقيادته حتى وقوع الحادث، فأفقداه منفعته، وهي إيقاف القطار آليا حال تجاوز السرعات المقررة أو دلالات السيمافورات، ما أدى إلى اصطدامه بمؤخرة القطار المميز رقم 157 حال وجود عارض به على خط السكة الحديد، مما نتج عنه مصرع 21 شخصًا وإصابة 227 آخرين، وإلحاق تلفيات بالقطارين وخطوط السكة الحديد، وتعطيل حركة القطارات على ذلك الخط، كما اشترك المتهمون بطريق الاتفاق سويًا في ارتكاب تزوير في محرر رسمي من محررات هيئة السكة الحديد نموذج "67 حركة"، وذلك بأن انتحل المتهم الثاني صفة المتهم الأول، وأقر على خلاف الحقيقة بأنه قائد القطار الإسباني رقم 2011 ووقع على ذلك المحرر بتوقيع نسبه زورًا للمتهم الأول، وذلك بما يفيد بعلمه بأماكن التهدئة والسرعات المقررة لسير القطارات على خط السكة الحديد حتى محطة أسيوط، وتضمنت الإتهامات قيام المتهم الثالث بتعاطى جوهر مخدري الحشيش والترامادول، وقيام المتهمين جميعًا بالتسبب خطأ في مصرع 21 شخصًا نتيجة إهمالهم ورعونتهم، وعدم احترازهم، وعدم مراعاتهم القوانين واللوائح وإخلالهم الجسيم بما تفرضه عليه أصول وظائفهم، وعدم اتخاذ المتهمين من الثالث حتى السادس إجراءات وقاية القطار المميز رقم 157 فور حدوث العارض الذي استغرق مدة زمنية جاوزت العشر دقائق وفق لائحة سلامة التشغيل الصادرة عن جهة عملهم، فضلًا عن تراخى المتهمين السابع والثامن في إخطار المتهم الأول لاسلكيًا بتوقف القطار المميز رقم 157 على خط مسيره، وحال اتصال السابع لاسلكيًا قام بالنداء خطأ على قطار آخر، والمتهم الثامن لم يتابع القطارات المزودة بجهاز التحكم الآلي ومنها القطاران محل التصادم، ولم يجر ثمة اتصال بالقطارين، ما نتج عنه اصطدام القطار الإسبانى بالقطار المميز فحدثت إصابات المتوفين الموصوفة بتقارير مصلحة الطب الشرعي، والتي أودت بحياتهم.
 

اقرأ أيضا:  في حادث قطاري طهطا.. السجن المشدد لقائد القطار ومساعده ١٥ سنة

Advertisements