محامي الشاهد في جريمة مقتل الإعلامية شيماء جمال يكشف تفاصيل صادمة |فيديو

إبراهيم طنطاوي محامي الإعلامية شيماء جمال
إبراهيم طنطاوي محامي الإعلامية شيماء جمال
Advertisements

كشف المحامي إبراهيم طنطاوي محامي الشاهد في جريمة مقتل الإعلامية شيماء جمال، في تصرحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم" أن الزوج المتهم هو من تقدم ببلاغ لقسم شرطة أكتوبر بتغيب زوجته منذ فترة لتضليل رجال المباحث.

وأوضح أن رجال المباحث شكوا في بلاغ الزوج وقاموا بتشكيل فريق بحث جنائي لكشف ملابسات الواقعة وتم فحص كاميرات المراقبة بمكان تغيب المجني عليها بحسب أقوال المتهم وتبين كذب رواية المتهم.

وأكد المحامي إبراهيم طنطاوي، أن هناك شاهد على الواقعة ولكن المتهم قام باخفاءه بمنطقة الساحل الشمالي لكي لا يبلغ عنه، مضيفا أن زوج الإعلامية شيماء جمال المتهم تعرف على أحد سماسرة العقارات بنطاق محافظة الجيزة منذ قرابة الشهرين وأخبره المتهم برغبته في تأجير فيلا وبعد حوالى 40 يوماً سمع صوت إطلاق عيار ناري بالقرب من محيط الفيلا وباستطلاعه الأمر أبصر المتهم أثناء قيامه بدفن المجني عليها داخل حديقة الفيلا، وأثناء ذلك تمكن المتهم من السيطرة عليه وإخفاءه بمنطقة الساحل الشمالي .

وأوضح أن الشاهد تمكن أمس من الهروب وتوجه على الفور للإبلاغ عن الجريمة، مؤكدا أن الشاهد أدلى بأقواله أمام رجال المباحث قائلا إن سبب الواقعة مشادة كلامية بين المتهم والمجني عليها فقام المتهم بالتعدي عليها وخنقها ثم قام بضربها بالرصاص.

اقرأ أيضا | النيابة العامة تستخرج جثة الإعلامية شيماء جمال

كانت النيابة العامة قد تلقت بلاغًا من عضوٍ بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها  شيماء جمال التي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاريٍّ بمنطقة أكتوبر دون اتهامه أحدًا بالتسبب في ذلك، فباشرت النيابة العامة التحقيقات، إذ استمعت لشهادة بعضٍ من ذوي المجني عليها الذين شَهِدوا باختفائها بعدما كانت في رفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تُشكك في صحة بلاغه.

ثم بتاريخ أمس الموافق السادس والعشرين من شهر يونيو الجاري مثَلَ أحدُ الأشخاص أمام النيابة العامة أكَّد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبتَه في الإدلاء بأقوالٍ حاصلها تورط الزوج المُبلِغ في قتل زوجته على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكدًا مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها.

 


وإزاء ذلك، ولعضوية زوج المجني عليها بإحدى الجهات القضائية استصدرت النيابة العامة من تلك الجهة إذنًا باتخاذ إجراءات التحقيق ضدَّه بشأن الواقعة المتهم فيها، وبموجبه أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره، وتتبعت خطَّ سيره في اليوم الذي قرَّر الشخص الذي مثَلَ أمام النيابة العامة أنه يوم ارتكاب الزوج المتهم واقعة القتل، وضبطت أدلة تُرجّح صدق روايته، وانتقلت برفقته إلى حيث المكان الذي أرشد عن دفن جثمان المجني عليها فيه، فعثرت عليها به، وكان في صحبة النيابة العامة الطبيب الشرعي، حيث اعترف هذا الشخص الذي أرشد عن المكان باشتراكه في ارتكاب الجريمة، وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسه أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وجارٍ استكمالها.

 

Advertisements