علي جمعة: لا يجوز أداء صلاة الفريضة داخل الكعبة.. فيديو

 علي جمعة
علي جمعة
Advertisements

كشف الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، ومفتي الجمهورية السابق، عن رؤيته الكعبة من الداخل وأوصافها وموضع صلاة النبي صلى الله عليه وسلم.

وقال علي جمعة،  خلال لقائه ببرنامج "من مصر"، المذاع عبر قناة " سي بي سي" الفضائية، أن الكعبة من الداخل مفيهاش حاجة، لكن بها عمودان في وسطها، وبينهما يوجد ما يشبه الصندوق من الرخام لحفظ بعض الأدوات.

وتابع عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، "على يمين الكعبة من الداخل في باب ذهبي يؤدي إلى سطح الكعبة، متابعًا: لما تدخل بيبقى قصادك حيطة وعلى يمينك حيطة وبعيد حيطة فيها باب يؤدي إلى سطح الكعبة وخلفك حيطة فيها باب الملتزم".


وأشارعلي جمعة، إلى أن المكان الذي صلى فيه الرسول وضعوا علامة عليه وذلك برواية بلال؛ حتى يتم التبرك بما فعله الرسول، وهو يخلي الباب وراه والحيطة اللي قدامه اللي هي الركن اليماني من الخارج.

 
ونوه علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، أنه لا يجوز أداء صلاة الفريضة داخل الكعبة، لأنك تستقبل بعض الكعبة وليس كلها، ولا يجوز أن تصلي الفريضة أو النافلة على سطح الكعبة.

وأوضح مفتي الجمهورية السابق أن الشيخ السمهودي يقول: ومن وقف فوقها شعر أنه يقف فوق العالم، وسألنا من يغير كسوة الكعبة كل عام سألهم البعض عن هذا الشعور فقالوا نعم صحيح، بيقولوا نشعر وكأن الكرة الأرضية تحتنا.

وتابع: سيدنا النبي دخل كذا مرة، في أول مرة صلى بها، وفي المرة الثانية طلع حزين، فسألوه مالك يا  رسول الله؟، فقال لو استدبرت من أمري ما استقبلت ما دخلت الكعبة، والله أعلم شعر بأن فيها كسر خاطر لمن لم يدخل.

وخلال الحلقة، أوضح علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، ومفتي الجمهورية السابق، أن من أحوال البيت الحرام داخله، فلما تدخل في باب، هذا الباب الذي أمامك 120 كيلو ذهب.

وأكمل: لما تدخل تجد الركن الخارجي اللي محطوط عليه الحجر الأسود، عندما تضع خدك عليه بقى الملتزم ده حته متقلش لعدوك عليها، ولم نحط خدنا وندعي بيكون مستجاب، لافتًا إلى أن مفاتيح البوابة مع عائلة كريمة اسمها بني شيخ، والنبي قال لا ينزعها منهم إلا ظالم، فالله تعالى وهبهم هذه المنحة، وزادوا شرفًا بأن جعلهم الله سدنة البيت الحرام وحمل مفاتيح الكعبة.

Advertisements