«سر إيصالات الأمانة و3 مفاجآت».. 6 مشاهد لا تنسى من محاكمة قاتل نيرة أشرف

المتهم محمد عادل وأسرة نيرة أشرف داخل قاعة المحاكمة اليوم
المتهم محمد عادل وأسرة نيرة أشرف داخل قاعة المحاكمة اليوم
Advertisements

ما بين حرارة طقس ساخن، ولهيب قلوب لم يهدأ بعد، بدأت اليوم الأحد أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل طالبة المنصورة نيرة أشرف.

 

مشهد لا تفلته عين؛ أسرة نيرة أشرف، تقف أمام مقر المحكمة منذ الصباح الباكر، لا يهمها إن ذابت أقدامها انتظارًا لقول فصل للقضاء العادل، على الجانب الآخر وصل أهالي المحافظة وأصدقاء نيرة وزملاؤها وزميلاتها، ودفاع المتهم إلى المحكمة.

 

الموقف يزداد سخونة مع احتدام حرارة الشمس، الجميع ينتظر لحظة البداية للمحاكمة الأشهر بين جيل من الشباب تأثر كثيرا بتفاصيل الحادث واعتبر نيرة واحدة من الأسرة حتى وإن لم يعرفوها عن كثب.

 

بدأت المحاكمة في مشهد يبدو وكأنه «أبيض وأسود» كشريط السينما لا ينسى، والد نيرة يجلس مرتديا نظارة سوداء كثيفة لحيته وكأنها هي الآخرى حزينة على فراق «نيرة»، ووالدتها ظهرت مرتدية الأسود، تتخفى دموعها خلف نظارتها السوداء، فيما ظهر المتهم محمد عادل، بزي أبيض ولحية طويلة، وعين متورمة من فرط بكاء بغير دموع، وملامح تبدو أكبر من عمره بعشر سنوات.


«3 ساعات» مدة أول محاكمة لقاتل نيرة

 

3 ساعات الوقت الذي استغرقته المحاكمة اليوم في أولى جلساتها، حيث بدأت منذ العاشرة صباحا، واستمرت لثلاث ساعات، تخللتها مشاهد لا تنسى، بداية من اعترافات المتهم ودخوله في نوبة بكاء، ومفاجآت أفصح عنها لأول مرة أمام المحكمة، فضلا عن بكاء وانهيار أسرة نيرة في المقابل انتظارا للحظة الحكم حتى يتقبلوا عزاءها كما أكد والدها في تصريحات خاصة لبوابة أخبار اليوم.


       

 

أول مشهد في محاكمة قاتل نيرة أشرف «اعتراف ومفاجأة»

 

اعترف محمد عادل، قاتل فتاة المنصورة نيرة أشرف، أمام محكمة جنايات المنصورة ساعدت نيرة كتير، وكنت بحاول اتواصل معها خلال مواقع التواصل الاجتماعي لكنها رفضت وقامت بعمل بلوك وتخلت عندي ولهذا السبب قررت أن أنهي حياتها.

 

وتابع المتهم محمد عادل، أمام المحكمة: كنت أنفق عليها ومش مخليها عايزة حاجة، إلا انها اتصلت بي وهددتني بفضحي إذا لم ابتعد عنها، والاستعانة برجالة للتعدي عليا.

 

وأضاف محمد عادل: نيرة هددتني كثيرا في مكالمة استمرت ساعة، وأهلي رفضوا قصتنا وأصيبت بالصدمة، وقررت رد شتمائها علي من خلال إيميل جديد، حيث أنها عملت لي بلوك.


 

المشهد الثاني في محاكمة قاتل طالبة المنصورة «سر إيصالات الأمانة»

 

قال محمد عادل، قاتل طالبة المنصورة نيرة أشرف، إنه تلقى عبارات تحمل سبابا من نيرة وأرسلها إلى أسرتها الذين طلبوا منه حل الأمور وديًا.

 

وأضاف محمد عادل: عندما ذهبت لأسرتها أجبروني على التوقيع على إيصالات أمانة، ووالدها قال لي «تولع فيها.. تولع فيك ما ملناش دعوة.. ففكرت في الانتقام منها».

 

المشهد الثالث في محاكمة قاتل فتاة المنصورة

 

ذكر المتهم محمد عادل، خلال المحاكمة أن نيرة هددته في مكالمة استمرت ساعة، قائلا: أهلي رفضوا قصتنا وأصيبت بالصدمة، وقررت رد شتمائها عني من خلال إيميل جديد، لأنها عملت لي بلوك.

 

المشهد الثالث في محاكمة قاتل نيرة

 

انهار المتهم محمد عادل، وانخرط في البكاء خلال استماع المحكمة لأقواله، في أولى جلسات المحاكمة اليوم الأحد.

 

المشهد الرابع في محاكمة محمد عادل «دفاع نيرة يكشف مفاجأة»

 

أكد دفاع طالبة المنصورة نيرة أشرف، أن الحادث متصور لحظة بلحظة والقتل مع سبق الإصرار والترصد وأن الجاني حاول قتلها منذ شهر وفشل في التنفيذ، وطالبوا بالقصاص العادل، مؤكدين أن حالة المتهم النفسية كويسة وأنكر الاتهامات وغير أقواله.

 

 

وأضاف محامي نيرة أشرف قائلا: «المتهم معندهوش وسيلة للنجاة إلا عن طريق النقض، وجلسة النقض بيتمّ النظر فيها في جلسة قريبة لأنّها قضية رأي عام»، موضحا أنَّ المتهم لا يستطيع الادعاء بأنّه مختل عقليا: «طالما عارف اسمه وسنه وعنوانه، المحكمة هتناقشه».

 

المشهد الخامس في محاكمة قاتل المنصورة

 

طلب دفاع محمد عادل، المتهم بقتل المجني عليها نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة، بعرض المتهم على مصلحة الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي عليه، لبيان وجود إصابات به من عدمه لأنه لم يتمكن من الوقوف أمام المحكمة.

 

المشهد الأخير في محاكمة قاتل المنصورة اليوم

 

بعد 3 ساعات هي مدة انعقاد أول جلسات محاكمة محمد عادل، قررت محكمة جنايات المنصورة، برئاسة المستشار بهاء الدين المري رئيس المحكمة تأجيل محاكمة المتهم، إلى جلسة الثلاثاء المقبل، وبعد الحكم بالتأجيل خرجت أسرة «نيرة أشرف» تحت حراسة أمنية من قاعة المحكمة.

 

 

قرار النائب العام في قضية مقتل نيرة أشرف

 

كان المستشار النائب العام قد أمر يوم الأربعاء الماضي بإحالة المتهم محمد عادل إلى محكمة الجنايات؛ لمعاقبته فيما اتهم به من قتل الطالبة المجني عليها طالبة المنصورة نيرة أشرف عمدا مع سبق الإصرار، حيث بيت النية وعقد العزم على قتلها، وتتبعها حتى ظفر بها أمام جامعة المنصورة، وباغتها بسكين طعنها به عدة طعنات، ونحرها قاصدا إزهاق روحها، وقد جاء قرار الإحالة بعد ثمان وأربعين ساعة من وقوع الحادث، كما تم التنسيق مع محكمة الاستئناف المختصة وتحددت أولى جلسات المحاكمة يوم الأحد القادم الموافق السادس والعشرين من الشهر الجاري.

 

وأقامت النيابة العامة الدليل قبل المتهم من شهادة خمسة وعشرين شاهدا منهم طلاب، وأفراد أمن الجامعة، وعمال بمحلات بمحيط الواقعة، أكدوا رؤيتهم المتهم حال ارتكابه جريمة قتل طالبة المنصورة نيرة أشرف، وفي مقدمتهم زميلات المجني عليها اللاتي كن بصحبتها حينما باغتها المتهم، وآخرون هددهم حينما حاولوا الذود عنها خلال تعديه عليها، وكذا ذوو المجني عليها، وأصدقاؤها الذين أكدوا اعتياد تعرض المتهم وتهديده لها بالإيذاء لرفضها الارتباط به بعدما تقدم لخطبتها، ومحاولته أكثر من مرة إرغامها على ذلك، مما ألجأهم إلى تحرير عدة محاضر ضده.

 

وأن المتهم قبل الواقعة بأيام سعى إلى التواصل مع المجني عليها للوقوف على توقيت استقلالها الحافلة التي اعتادت ركوبها إلى الجامعة، ورفضها إجابته، مؤكدين جميعا تصميم المتهم على قتل المجني عليها، كما أكد صاحب الشركة مالكة الحافلة علمه من العاملين بها تتبع المتهم المجني عليها بالحافلة التي اعتادت استقلالها إلى الجامعة، فضلا عما شهد به رئيس المباحث مجري التحريات من تطور الخلاف الناشئ بين المجني عليها وبين المتهم لرفضها الارتباط به إلى تعرضه الدائم لها، حتى عقد العزم على قتلها، وتخير ميقات اختبارات نهاية العام الدراسي ليقينه من تواجدها بالجامعة موعدا لارتكاب جريمته، وفي يوم الواقعة تتبع المجني عليها، واستقل الحافلة التي اعتادت ركوبها، وقتلها لدى وصولها للجامعة.

 

مسرج جريمة قاتل نيرة أشرف

 

كما أقامت النيابة العامة الدليل قبل المتهم مما ثبت من فحص هاتفها المحمول الذي أسفر عن احتوائه على رسائل عديدة جاءتها من المتهم تضمنت تهديدات لها بالقتل ذبحا، وكذا ما ثبت من مشاهدة تسجيلات آلات المراقبة التي ضبطتها النيابة العامة بمسرح الجريمة الممتد من مكان استقلال المجني عليها الحافلة حتى أمام الجامعة، حيث ظهر بها استقلال المتهم ذات الحافلة مع المجني عليها، وتتبعه لها بعد خروجها منها، ورصد كافة ملابسات قتلها عند اقترابها من الجامعة، وإشهار السلاح في وجه من حاول الذود عنها.

 

كما استندت النيابة العامة في أدلتها إلى إقرار المتهم التفصيلي بارتكابه الجريمة خلال استجوابه في التحقيقات، والمحاكاة التصويرية التي أجراها في مسرح الجريمة وبين فيها كيفية ارتكابها، فضلا عما أسفر عنه تقرير الصفة التشريحية لجثمان المجني عليها من جواز حدوث الواقعة وفق التصور الذي انتهت إليه التحقيقات وفي تاريخ معاصر.

 

اقرأ أيضا: اعترافات صادمة وتفاصيل مثيرة للمتهم بقتل طالبة المنصورة | فيديو

Advertisements