ذكري ميلاد حسن مصطفى .. ناظر مدرسة المشاغبين

حسن مصطفى
حسن مصطفى
Advertisements

يحل اليوم ذكري ميلاد الفنان حسن مصطفى، الذي اشتهر بحسه الفكاهي وأدائه التلقائي.

ولد حسن مصطفى، في السادس والعشرين من يونيو عام 1933 في القاهرة، وأحب التمثيل منذ نعومة أظافره والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وبدأ رحلته مع النجومية.

كانت أولى بدايات حسن مصطفى، كانت مع فرقة إسماعيل ياسين، الذي أظهره للجماهير بشكل يليق بميلاد نجم كوميديا جديد، وعمل في العديد من المسارح حتى وصل لذروة نجوميته في مسرحية العيال كبرت، ومدرسة المشاغبين، اللتين أحدثتا طفرة هائلة في المسرح المصري، وظلت عالقة مع الجماهير حتى وقتنا هذا، وكان هذا نجاحاً غير مسبوق.

لمع أيضاً حسن مصطفى، مع فؤاد المهندس، وكان بينهما كيميا رائعة أنتجت لنا العديد من الأعمال الناجحة، مثل؛ العتبة جزاز، وأخطر رجل في العالم،­ وفيفا زلاطا، ولحسن مصطفي العديد من الأفلام الرائعة، مثل؛ أضواء المدينة مع أحمد مظهر، ونصف ساعة جواز مع رشدي أباظة، ومعلش إحنا بنتبهدل مع أحمد آدم، والكثير من الأفلام الرائعة الأخرى.

وكان للدراما التلفزيونية، نصيب من أعمال هذا الفنان الموهوب، فقدم العديد من الأعمال المميزة، مثل: يتربى في عزو، مع يحيى الفخراني، والبخيل وأنا، مع فريد شوقي.

وعاش حسن مصطفى حياة اجتماعية هادئة، فتزوج من الفنانة ميمي جمال في الستينات، وأنجب فتاتين. لكن هذه الزيجة كانت الثانية، فقد كان متزوجاً في المرحلة الثانوية، من فتاة تسمى "سنية" حسن"، وكان يصفها بأنها أفضل فتاه قابلها في حياته، لذلك أعجب بها، وتزوجها وأنجب منها ابنة واحدة، لكن الزواج لم يستمر كثيراً، وانفصلا بسبب الغيرة.

وتحدثت ميمي جمال عن ذكرياتها مع زوجها الراحل الفنان حسن مصطفى، وزواجهما الذي استمر لمدة 49 عامًا

كما كشفت ميمي جمال، من خلال برنامج "كلمة أخيرة" المذاع عبر قناة ON، أنها اتفقت مع حسن مصطفى على إنجاح زواجهما مهما كلفهما الأمر، حتى لو واجهتهما الأزمات والخلافات، حيث كانت تغادر المنزل وتذهب إلى بيت أسرتها حتى يتم الصلح بينهما وتعود للمنزل مرة آخرى.

أوضحت أن الحديث عن الطلاق لم يحدث سوى مرة واحدة بسبب غيرة حسن مصطفى الشديدة، ورفضه لشكل فستاين السهرة التي ترتديها ميمي جمال في المسرح، وهو ما حذرها منه كثيرًا ووعدته بارتداء فساتين أكثر تحفظا.

أضافت ميمي جمال أن زوجها الراحل توجه إلى المسرح في أحد الأيام، ووجدها ترتدي فستان سهرة شبيه بالفساتين الذي منعها من ارتدائها، وعادا إلى المنزل وكانت غاضبا مما فعلت وأخبرها أن خالفت تحذيره وطلقها شفويًا.

أشارت إلى أنها كانت لا تعتقد أن الطلاق قد وقع بينهما بالفعل، لكن حسن مصطفى أخبرها أن علاقتهما انتهت وأنها أصبحت لا تحل له، وهو ما أصابها بالصدمة، ومن بعدها التزمت بتحذيره وأصبحت تضع وشاحا على كتفها طوال الوقت خلال عملها بالمسرح.

توفي الفنان حسن مصطفى، في التاسع عشر من مايو عام 2015، بعد وعكة صحية، أدخلته المستشفى، أسبوعين، ثم توفي وترك بصمة كبيرة في السينما والمسرح والتلفزيون، وحصل على لقب "الناظر"، و سيظل في أذهاننا للأبد.

Advertisements